انطلق الأسبوع الثاني من الدوري اللبناني لكرة القدم بشكل ناري مع فوز أنصاري غالٍ على التضامن صور 3 - 2 على ملعب صور في لقاء مجنون نجح فنياً وسقط جماهيرياً من جانب التضامن صور؛ فحين يبدأ التسجيل منذ الثانية 13 وينتهي في الدقيقة 87 مع تسجيل خمسة أهداف واحتساب ركلة جزاء، فحينها تكون المباراة أكثر من مشوّقة، استمر فيها حبس الأنفاس حتى الدقيقة 97 حين أطلق الحكم محمد درويش صفارته الأخيرة.

مشهد غير مقبول تلى نهاية المباراة حين خرج الطاقم التحكيمي بحماية القوى الأمنية، وسط غضب جماهيري لأصحاب الأرض اعتراضاً على الخطأ الذي احتسبه الحكم درويش لربيع عطايا وجاء منه الهدف الثالث. واللافت أن اعتراضات التضامن جاءت رغم أن حالة سبقت الخطأ حين تعرّض لاعب الأنصار محمد قرحاني لضربة بالكوع من بلال حاجو داخل منطقة الجزاء وخرج على إثرها قرحاني بإصابة بالغة في الرأس ليدخل حمزة عبود بدلاً منه، لكن الحكم درويش لم يتخذ أي قرار فيها، علماً بأن حاجو عاد وسجّل هدف التعادل للتضامن.
فنياً، جاءت المباراة مشوّقة نظراً إلى عدد الأهداف والسيناريو الذي سُجّلت فيه، إذ تقدّم الأنصار في الثانية 13 حين سجّل لاعب التضامن صور سيباستياو راموس جونيور هدفاً في مرمى فريقه بكرة رأسية من فوق الحارس هادي خليل. لكن الردّ التضامني لم يتأخر عن الدقيقة الرابعة حين عادل السنغالي لامين فاني من كرة ملعوبة من الفلسطيني وسيم عبد الهادي.
الأنصار لم يكن مقنعاً في اللقاء، خصوصاً على الصعيد الدفاعي، ولعل خوضه اللقاء بأجنبي واحد، هو البرازيلي برونو سميث الذي كان ضيف شرف على المباراة، أثّر في أداء الفريق الذي حمله ربيع عطايا على أكتافه ومنحه نقاط المباراة كاملة مسجلاً هدفين، الأول من ركلة جزاء في الدقيقة 43 والثاني في الوقت القاتل وتحديداً في الدقيقة 87 حين سجّل هدف الفوز من ركلة حرة رائعة.
التضامن من جهته، قدّم أداءً جيداً ونجح في منافسة ضيفه ومعادلة النتيجة في الدقيقة 83 بتسديدة "على الطاير" من حاجو، علماً بأن فاني خرج قبل نهاية الشوط الأول مصاباً ليدخل علي بحر بدلاً منه.
ويستكمل الأسبوع الثاني اليوم بلقاءين الأول بين الراسينغ وضيفه طرابلس على ملعب العهد الساعة 15.30، والنبي شيت مع ضيفه النجمة الساعة 17.00 في البقاع.
ويختتم الأسبوع الثاني الأحد بمباراتين بعد تأجيل لقاء العهد وشباب الساحل، فيلعب الاجتماعي مع ضيفه السلام زغرتا على ملعب طرابلس الساعة 15.30، والصفاء مع الإخاء الأهلي عاليه على ملعب بحمدون، في التوقيت عينه.