لم تكن الصحف الإسبانية على وجه الخصوص والأوروبية عموماً تحتاج الى أفضل من لقطة استبدال الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، لنجم الفريق البرتغالي كريستيانو رونالدو، في المباراة أمام لاس بالماس التي انتهت بالتعادل 2-2 في المرحلة السادسة من الدوري الإسباني لكرة القدم ليسيل حبرها على هذه الحادثة التي تصدّرت الأغلفة وأثارت جدلاً واسعاً.

الصحف الكاتالونية اهتمت تحديداً باللقطة حين خرج رونالدو غاضباً من الملعب وتمتم بكلمات على مقعد البدلاء لتصوّب فيها على العلاقة بين الإثنين.
إذ بحسب صحيفتي "سبورت" و"إل موندو ديبورتيفو" الصادرتين في الإقليم فإن ما قاله "الدون" كان شتائم لمدربه، وما عزز هذه الفرضية أن محطة "كواترو" رصدت حركة فم "سي آر 7" وخلصت إلى أنه كان يوجّه الشتائم.
وكان "زيزو" قد برر بعد المباراة سبب إخراجه رونالدو من أجل إراحته لمباراة بوروسيا دورتموند الألماني في الجولة الثانية من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، حيث قال: "لدينا مباراة الثلاثاء. ويجب أن يرتاح من وقت لآخر. إنه يلعب بشكل جيد، مثل البقية، لكن يجب أن أقوم بخياراتي".
وأضاف المدرب الفرنسي: "من الواضح أنه يريد دائماً البقاء في الملعب، لكن يجب أن أفكر بكل لاعبيّ وتحديداً بكريستيانو، لذا يجب إراحته من وقتٍ لآخر".
لكن برغم هذه الكلمات التي كان قد سبقها تصريح لزيدان قبل يوم واحد من المباراة يشيد من خلاله بلاعبه قائلاً: "ما يميز كريستيانو رغبته المتواصلة في اللعب على نحو جيد وتسجيل الأهداف، هذا الأمر لا يملكه جميع اللاعبين"، فإن الصحف المناوئة لريال مدريد حاولت اللعب على العلاقة بين الإثنين والسعي لإيجاد شرخ بينهما.
لكن اللافت في هذه المسألة أن جماهير "الميرينغيز" أعلنت وقوفها إلى جانب زيدان، إذ في استطلاع للرأي قامت به صحيفة "آس" المدريدية فإن 84% من مشجعي الفريق دعموا قرار المدرب الفرنسي بإخراج النجم البرتغالي.
في المقابل، فإن نجم الفريق الغريم أتلتيكو مدريد، الفرنسي أنطوان غريزمان، علّق ايضاً على الحادثة وأعلن دعمه لرونالدو، حيث قال لبرنامج "إل ترانزيستور" على إذاعة "أوندا سيرو": "أحياناً، يجب أيضاً تفهّم اللاعب".