يسير أرسنال بخطى ثابتة في دوري أبطال أوروبا، فبعد التعادل الإيجابي والصعب مع باريس سان جيرمان 1-1 في الجولة الأولى، نجح "المدفعجية" بالتغلب على بازل السويسري 2-0 في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى. وحسم أرسنال نتيجة المباراة في شوطها الأول بهدفين لجناحه ثيو والكوت (7 و26) من صناعة التشيلياني ألكسيس سانشيز.

وفي نفس المجموعة، تغلب سان جيرمان على مضيفه لودوغوريتس رازغراد البلغاري 3-1. سجل للفائز بليز ماتويدي (41) والأوروغواياني ادينسون كافاني (55 و60)، أما للخاسر فسجل البرازيلي ناتانايل باتيستا بيميينتا في الدقيقة 16.
وانفرد سان جيرمان وأرسنال بصدارة المجموعة برصيد 4 نقاط، وتجمد رصيد كل من بازل ولودوغوريتس عند نقطة واحدة.
وفي المجموعة الثانية، نجح نابولي الإيطالي بتحقيق فوز كبير على ضيفه بنفيكا البرتغالي 4-2.
وافتتح نابولي التسجيل بعد مرور نحو ثلث ساعة عندما نفذ الجزائري فوزي غلام ركلة ركنية تابعها السلوفاكي ماريك هامسيك برأسه في شباك الضيوف (20). وفي الشوط الثاني، عزز البلجيكي دريز مرتنز تقدم نابولي بالهدف الثاني من ركلة حرة (51)، ليحسمها الفائز بهدف ثالث من ركلة جزاء نفذها البولوني أركاديوش ميليك (54). أما الهدف الأخير، فكان لمرتنز أيضاً في الدقيقة 58.
ونجح غونسالو غيديش بتقليص الفارق، مسجلاً الهدف الأول لبنفيكا (71)، ثم أضاف الأرجنتيني إدواردو سالفيو الثاني (86).

حوّل برشلونة مباراته من الخسارة 0-1 إلى فوز 2-1

وضمن ذات المجموعة، تعادل بشيكتاش التركي مع ضيفه دينامو كييف الأوكراني 1-1. وتقدم الأول عبر البرتغالي ريكاردو كواريسما من ركلة حرة (29)، ثم نجح الثاني بالتعادل عبر فيكتور تسيغانكوف (65).
وتصدر نابولي المجموعة بـ 6 نقاط، يليه بشيكتاش بنقطتين، ثم دينامو كييف وبنفيكا بنقطة واحدة.
وفي المجموعة الثالثة، نجح برشلونة بقلب تأخره أمام مضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ والتغلب 2-1. وكان مونشنغلادباخ البادئ بالتسجيل في مرمى حارسه السابق بيار-أندريه تير شتيغن، عندما انتزع البرازيلي رافايل كرة من سيرجيو بوسكيتس ومررها إلى محمود داوود الذي هيأها للبلجيكي ثورغان هازار، فتابعها بيمناه داخل الشباك في الدقيقة 34.
في الشوط الثاني، أدرك التركي اردا توران التعادل لبرشلونة بعد 14 دقيقة من دخوله مكان الكرواتي إيفان راكيتيتش، بتسديدة بيمناه إثر تلقيه كرة من البرازيلي نيمار دا سيلفا (65). وفي الدقيقة 74، نجح جيرار بيكيه بتسجيل هدف الفوز، مستغلاً تسديدة قوية للأوروغواياني لويس سواريز أفلتت من يدي الحارس السويسري يان سومر.
وفي نفس المجموعة، فرمل سلتيك الاسكوتلندي الانطلاقة القوية لمانشستر سيتي الإنكليزي، عندما أرغمه على التعادل 3-3.
سجل لسلتيك الفرنسي موسى ديمبيليه (3 و46) ورحيم سترلينغ (20، هدف في مرماه)، ولسيتي البرازيلي فرناندينيو (12) ورحيم سترلينغ (28) والإسباني مانويل نوليتو (55).
وتصدر برشلونة المجموعة بـ 6 نقاط، ثم سيتي بـ 4، يليه سلتيك بنقطة وحيدة، ومونشنغلادباخ دون أي نقطة.
وفي المجموعة الرابعة، نال أتلتيكو مدريد فرصة إسقاط بايرن ميونيخ مجدداً، وتغلب عليه 1-0، بنفس النتيجة التي تغلب فيها عليه في إياب نصف نهائي الموسم الماضي.
وفرض بايرن ميونيخ سيطرته قبل انقضاء الدقائق العشر الأولى، مرغماً مضيفه على التراجع إلى منطقته. وتعددت محاولات لاعبي بايرن، وتحول معظمها إلى ركنيات، لتعود بعد ذلك الخطورة الجدية والمباشرة لأتلتيكو. وجاء هدف الفوز في الدقيقة 34 بعد عدة محاولات، حيث خطف البلجيكي يانيك كاراسكو الكرة، وسار بها هارباً من مدافعين اثنين، ثم سدد من مشارف المنطقة بيسراه زاحفة أصابت أسفل القائم الأيسر وتحولت إلى الشباك خلف ظهر الحارس مانويل نوير.
وفي أول نصف الشوط الثاني، خفّت الخطورة على المرميين، لتعود خطورة بايرن وتتجدد في ربع الساعة الأخير دون فعالية على المرمى، وتبقى النتيجة على حالها.
وفي المباراة الثانية، تعادل روستوف الروسي مع ضيفه ايندهوفن الهولندي 2-2. سجل للأول ديمتري بولوز (8 و38)، وللثاني ديفي بروبر (16) ولوك دي يونغ (45).
وتصدر أتلتيكو المجموعة بـ 6 نقاط، يليه بايرن بـ 3، ثم ايندهوفن بنقطة واحدة، وروستوف بنقطة أيضاً.