رأى الرئيس الأميركي باراك أوباما في مقابلة نشرت أمس أن قرارات اللجنة الأولمبية الدولية مثل قرارات الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) "يشوبها بعض الغش".

وأشار أوباما في مقابلة مع مجلة "نيويورك ماغازين" نهاية آب، ونشرت أمس إلى عملية منح استضافة أولمبياد 2016 الذي ترشحت مدينة شيكاغو الأميركية لتنظيمه وفازت به مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية.
وقال: "ذهب وفد أميركي أعد جيداً إلى كوبنهاغن للدفاع عن الترشيح الأميركي ورافقته ميشيل (زوجته). تلقيت اتصالاً يفيدني بأن الجميع يعتقد بأن ذهابي إلى هناك سيعزز فرصتنا بالفوز والأمر يستحق القيام برحلة ليوم واحد".
وأضاف: "لقد ذهبت إلى المكان. فهمنا لاحقاً أن قرارات اللجنة الأولمبية الدولية مشابهة لقرارات الفيفا... يشوبها بعض الغش"، معبراً عن قناعته بأن "الترشيح الأميركي كان الأفضل".