تعادل منتخب لبنان لكرة القدم مع نظيره القيرغيزي سلباً في المباراة الدولية الودية التي أجريت في بيشكيك بحضور 6500 متفرّج، ضمن استعدادات الطرفين للدور الحاسم من تصفيات كأس آسيا 2019.

ولم يتمكّن المنتخب اللبناني من استغلال تفوّقه العددي بعد طرد القيرغيزي أكرمزاحون عمروف في الدقيقة 59 الذي تصدّى بخشونة لمحمد حيدر وتسبّب لاحقاً بخروجه، اذ رغم تحسّن الأداء عموماً والترابط بين الخطوط، سعى أصحاب الأرض، ولا سيما في الشوط الثاني، إلى الاستحواذ على المجريات الميدانية فكثفوا الهجمات والطلعات والتسديد، وحال تألّق الحارس مهدي خليل دون غايتهم، ولا سيما بتصديه لأربع فرص خطرة.
وإلى اليقظة الدفاعية اللبنانية والتشتيت، واكب هيثم فاعور وعدنان حيدر في الوسط المحاولات اللبنانية وتحركات سيرج سعيد ومشاكسة ربيع عطايا واختراقات محمد حيدر وانقضاضات هلال الحلوة التي أثمرت إحداها تسديدة خطرة، فضلاً عن تهديد للمرمى القيرغيزي ولو من بعيد، باعتبار أن حارسه بافل ماتياش لم يُختبر كما يجب.
وعمد المدير الفني لمنتخب لبنان المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش إلى إجراء تبديلات هجومية سعياً إلى هزّ الشباك، علماً بأن الخط الخلفي المؤلّف من قائد المنتخب علي حمام الذي توغّل مرات عدة، ووليد إسماعيل ونور منصور ومعتز بالله الجنيدي استبسل في تصديه للضغط القيرغيزي، ولا سيما من جانب ميرلان مورزاييف وإدغار برندهارد.
مثّل لبنان: الحارس مهدي خليل، واللاعبون معتز بالله الجنيدي، نور منصور، سيرج سعيد (عمر الكردي)، هلال الحلوة (محمود كجك)، محمد حيدر (حسن المحمد)، هيثم فاعور، عدنان حيدر، وليد إسماعيل، علي حمام وربيع عطايا (أحمد جلول).
ويعود منتخب لبنان مساء اليوم إلى بيروت ليدخل معسكراً استعداداً لمباراته مع غينيا الاستوائية، عند الساعة الخامسة من بعد ظهر الثلاثاء المقبل على ملعب المدينة الرياضية. وستكون المباراة مع غينيا فرصة لعودة باسل جرادي الى صفوف المنتخب اللبناني بعد فترة انقطاع، حيث نجحت المساعي في إقناعه باللعب لمنتخب لبنان. كما سينضم حسن معتوق الى المنتخب في معسكره وسيشارك أمام غينيا الذي يحتل المركز 81 في ترتيب "الفيفا"، بينما يحتل لبنان المركز 146.
(الأخبار)