مهمة صعبة تبدأها المنتخبات العربية في الجولة الاولى من الدور الحاسم للبحث عن مقاعد نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقررة في روسيا عام 2018.

وتفتتح الجولة الليلة ضمن المجموعة الخامسة بين غانا المرشحة بقوة للظفر بالبطاقة والتأهل للمرة الرابعة على التوالي، وضيفتها أوغندا التي تحسنت نتائجها كثيراً في العامين الاخيرين.
وتعول غانا على عاملي الارض والجمهور لاقتناص أول 3 نقاط في الدور الحاسم.
وفي المجموعة ذاتها، تحل مصر ضيفة على الكونغو يوم الاحد المقبل في اختبار قوي يسعى من خلاله الفراعنة الى كسب أكبر عدد من النقاط لاطلاق حملتهم بامتياز ورفع المعنويات لفك نحس الفشل في التصفيات.
واستدعى مدرب مصر الأرجنتيني هيكتور كوبر 15 لاعباً محلياً و9 محترفين في الخارج بينهم 7 في أوروبا يتقدمهم نجم روما محمد صلاح ولاعب أرسنال محمد النني ومهاجم سبورتينغ براغا البرتغالي أحمد حسن "كوكا".
من جهة أخرى، تتجه الأنظار الى قمة ملتهبة بين الجزائر والكاميرون ضمن منافسات المجموعة الثانية.
وتخوض الجزائر الدور الحاسم باشراف المدرب الجديد الصربي ميلوفان راييفاتش الذي يملك خبرة قارية كبيرة بحكم إشرافه على غانا من 2008 و2010 حين قادها الى إنجاز تاريخي في مونديال جنوب أفريقيا بالتأهل الى ربع النهائي للمرة الاولى في تاريخها.
وتملك الجزائر نخبة من النجوم الذين يبلون بلاءً حسناً في البطولات القارية، في مقدمتهم ثنائي ليستر سيتي رياض محرز وإسلام سليماني الى جانب لاعبي بورتو البرتغالي ياسين براهيمي ووست هام يونايتد سفيان فغولي.
وفي المجموعة ذاتها، تحل نيجيريا ضيفة ثقيلة على زامبيا غداً الأحد.
وتأمل نيجيريا محو فشلها في التأهل الى كأس الامم الافريقية في النسختين الاخيرتين (2015 و2017)، وحجز بطاقتها الى المونديال للمرة السادسة في تاريخها والثالثة على التوالي.
بدورها، تنتظر المغرب ومدربها الجديد الفرنسي هيرفيه رينار رحلة صعبة لمواجهة الغابون اليوم. ويعول منتخب المغرب على خبرات رينار لتخطي الحاجز الغابوني، لكنه يواجه صعوبات في التشكيلة إذ يغيب عدد من النجوم في مقدمتهم لاعب يوفنتوس المهدي بنعطية ولاعب ساوثمبتون سفيان بوفال وقائد موناكو نبيل درار ولاعب ليل الفرنسي منير عبادي ومدافع باستيا عبد الحميد الكوثري بسبب الاصابة.
وفي المجموعة ذاتها، ترغب ساحل العاج في الاستفادة من عاملي الارض والجمهور للتغلب على جارتها مالي في مواجهة صعبة أيضاً.
كذلك، تستضيف تونس، غينيا في اختبار لا يخلو من الصعوبة ضمن المجموعة الاولى التي تشهد مواجهة بين ليبيا وجمهورية الكونغو الديموقراطية.
وتعتمد تونس على خبرة مدربها الفرنسي هنري كاسبرجاك لتخطي عقبة غينيا الساعية الى المشاركة في العرس العالمي للمرة الاولى في تاريخها.
في المقابل، يسعى المنتخب الليبي الى العودة بنتيجة ايجابية تنسي جماهيره المعاناة السياسية في البلاد، ورفع المعنويات قبل خوض مباراتهم القوية أمام تونس في الجولة الثانية.
وفي المجموعة الرابعة، تلتقي بوركينا فاسو مع جنوب أفريقيا، والسنغال مع الرأس الاخضر، في اختبارين تبدو كفة المضيفين راجحة لكسب النقاط الثلاث في كل منهما.
وهنا البرنامج:

- السبت:

- المجموعة الثالثة:
الغابون - المغرب (18.00)

- المجموعة الاولى:
جمهورية الكونغو الديموقراطية - ليبيا (20.30)


* المجموعة الثالثة:
ساحل العاج - مالي (21.00)

- المجموعة الرابعة:
بوركينا فاسو - جنوب افريقيا (21.00)
السنغال - الرأس الاخضر (23.00)

- الاحد:

- المجموعة الثانية:
زامبيا - نيجيريا (15.30)

- المجموعة الخامسة:
الكونغو - مصر (17.30)

- المجموعة الاولى:
تونس - غينيا (20.00)

- المجموعة الثانية:
الجزائر - الكاميرون (22.30)