لم ينتظر الرياضي، بطل لبنان، كثيراً لتأكيد حضوره في بطولة الأندية الآسيوية المقامة في شنزو الصينية، حيث استهل مشواره بفوزٍ لافت على الريان القطري بنتيجة 92-78، ضمن تصفيات المجموعة الاولى.

الرياضي فرض حضوره منذ الربع الاول للقا،ء رغم البداية القوية للفريق القطري الذي سجل 6 رميات ثلاثية في هذا الربع، لكنه وجد نفسه متأخراً في نهايته بفارق نقطةٍ واحدة (25-26)، بعدما برز الأميركي ديواريك سبنسر بنقاطه الـ11، الى جانب النجم فادي الخطيب والموهبة الكبيرة وائل عرقجي.
انتصاف اللقاء كان لمصلحة اللبنانيين أيضاً وبفارق 17 نقطة (50-33). كذلك فإن الربع الثالث كان لمصلحة بطل لبنان (77-52)، رغم تدوير المدرب السلوفيني سلوبودان سوبوتيتش للاعبيه، مقدّماً للمرة الاولى صانع الالعاب جوي زلعوم والجناح الناشئ كريم زينون، اللذين أخذا دوراً أكبر في الربع الاخير الذي رست عليه النتيجة 92-78.
ومع هذا الأداء للرياضي في بداية المشوار، لفتت أمور كثيرة، منها الحضور القوي للخطيب (16 نقطة مع 9 متابعات) الذي أكد أنه لا يشيخ ولا يزال على قدر التوقعات على الساحة الخارجية. كذلك لفت عرقجي صاحب الـ20 نقطة بأداء ممتاز، حيث أظهر أنه قائد حقيقي على أرض الملعب، رغم صغر سنه، مؤكداً صحة خيار سوبوتيتش بعدم اللجوء الى لاعبٍ أجنبي في المركز الرقم 1. وبالحديث عن الاجانب، فإن العنصرين الأجنبيين في الفريق النيجيري، ألادي أمينو وسبنسر، شكلا نقطة قوة بفعل انسجامهما السريع مع بقية أفراد المجموعة، فكان الاميركي العائد الى الفريق أفضل المسجلين بـ23 نقطة.
كذلك، لا يمكن إغفال دور سوبوتيتش في تدوير التشكيلة بشكلٍ ممتاز وفي توقيتٍ مناسب، فأشرك 11 لاعباً من أصل 12 ضمّتهم تشكيلته، علماً بأنه خسر أمير سعود الذي تعرّض لإصابة ستبعده لمدة أسبوعين عن الملاعب. واللافت أن لاعباً صغيراً مثل زينون (17 عاماً) لم يخشَ رهبة المباراة، وهو الذي ولد في السنة عينها (1999) التي أحرز فيها الخطيب (37 عاماً) اللقب الآسيوي مع الحكمة للمرة الاولى في مسيرته.