عزّز سائق مرسيدس الألماني نيكو روزبرغ فرصه بانتزاع لقب بطولة العالم في سباقات سيارات الفورمولا 1 بعدما حقق المركز الأول في سباق جائزة اليابان الكبرى، وهي المرحلة السابعة عشرة، التي اقيمت على حلبة سوزوكا.

وهذا هو الفوز الـ 23 لروزبرغ في مسيرته، منها 9 انتصارات هذا الموسم، فرفع رصيده إلى 313 نقطة متقدّماً بفارق 33 نقطة على زميله بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون.
وانحصر لقب السائقين بين روزبرغ وهاميلتون، وسيتوّج الأول بطلاً إذا حلّ ثانياً خلف البريطاني في المراحل الأربع الاخيرة من عمر البطولة، وهي الولايات المتحدة والمكسيك والبرازيل وأبو ظبي.
كما هو الفوز الـ 15 لفريق مرسيدس (6 لهاميلتون) من أصل 17 سباقاً، فرفع رصيده إلى 593 نقطة ليتوج بطلاً للعام الثالث على التوالي، إذ لم يعد باستطاعة منافسه المباشر "ريد بُل" اللحاق به حسابياً (385).
وقطع روزبرغ مسافة السباق البالغة 307,471 كلم بزمنٍ بلغ قدره 1,26,43,333 ساعة وبمعدل سرعة وسطي 212,728 كلم/ساعة، متقدّماً بفارق 4,978 ثوانٍ على الهولندي ماكس فيرشتابن (ريد بُل)، وبفارق 5,776 ثوان على هاميلتون.
وأكمل سائقا فيراري الألماني سيباستيان فيتيل بطل العالم 4 مرات متتالية من 2010 إلى 2013 مع "ريد بُل"، والفنلندي كيمي رايكونن بطل العالم 2007 مع ماكلارين المراكز الخمسة الأولى.
وسيطر روزبرغ، أول المنطلقين، على السباق من البداية حتى النهاية، فيما كانت انطلاقة هاميلتون من المركز الثاني سيئة جدا وتراجع إلى المركز الثامن في نهاية اللفة الأولى.
وقال روزبرغ، الذي تصدر كافة جولات التجارب في سوزوكا، للصحافيين: "كان أسبوعاً رائعاً بالتأكيد. وكان الأسبوع بأكمله مميزاً منذ البداية. تهنئتي لكافة زملائي في الفريق لنيلنا اللقب الثالث على التوالي للصانعين".
وأضاف الالماني الذي بات خامس سائق في تاريخ الفورمولا 1 يفوز بتسعة سباقات في موسمٍ واحد: "بالتأكيد بذلنا جهداً لا يصدق خلال تلك السنوات، لذا دعونا نحتفل بقوة".
من جهته، قال هاميلتون الذي كان آخر سباق يفوز به في ألمانيا في تموز الماضي قبل فترة العطلة الصيفية: "ارتكبت خطأ. بدأت بعدها في تقديم أدائي المعتاد، وهو ما كان صعباً لكنني بذلت أقصى ما يمكن من جهد".