تواصل مسلسل خيبات الأرجنتين بتعرضها لخسارة صادمة على أرضها أمام الباراغواي 0-1، في الجولة العاشرة من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018، فيما تصدّرت البرازيل الترتيب للمرة الأولى بتخطيها فنزويلا بثنائية.

فمن دون قائدها المصاب ليونيل ميسي، لم تحصد الأرجنتين سوى نقطتين في آخر ثلاث مباريات. فبعد تعادلين مخيّبين أمام مضيفتيها فنزويلا والبيرو بنتيجة واحدة 2-2، سقطت على أرضها في قرطبة أمام الباراغواي بهدف مميز لديرليس غونزاليس من كرة مرتدة (18).
وبقيت الأرجنتين في المركز الخامس (16 نقطة)، وهو موقع يؤهلها فقط لخوض ملحق دولي أمام بطل أوقيانيا، واقتربت الباراغواي منها بنقطة وتشيلي بنقطتين.
في المقابل، صحيح أن البرازيل خاضت مواجهة فنزويلا متذيلة الترتيب من دون هدافها ونجمها الموقوف نيمار، إلا أنها حققت فوزها الرابع على التوالي واعتلت الصدارة برصيد 21 نقطة وبفارق نقطة عن الأوروغواي التي انتهت قمتها مع مضيفتها كولومبيا بالتعادل 2-2.
واستغل لاعب مانشستر سيتي الإنكليزي القادم والواعد، غابريال خيسوس، خطأً فادحاً في التمرير للحارس دانيال هرنانديز ولعب كرة ساقطة من فوقه مفتتحاً التسجيل (8).
وفي الشوط الثاني، عزز ويليان الأرقام بتسديدة جانبية جميلة بعد عرضية مميزة من فيليبي كوتينيو (53).
وتخلفت الأوروغواي أمام مضيفتها كولومبيا بهدف أبيل أغويلار (15)، ثم عادلت سريعاً عن طريق كريستيان رودريغيز (27).
وضرب لويس سواريز، مهاجم برشلونة، مستفيداً من خطأ دفاعي، وسجّل هدفه التاسع عشر في التصفيات الاميركية الجنوبية (73)، بيد أن أصحاب الأرض الذين غاب عنهم لاعب ريال مدريد الإسباني خاميس رودريغيز عادلوا عن طريق ياري مينا (84).
واستعادت تشيلي ضحكتها عندما قادها لاعب وسط بايرن ميونيخ الألماني أرتورو فيدال إلى الفوز على البيرو 2-1، بتسجيله الهدفين في الدقيقتين 10 و85، فيما سجل للبيرو إديسون فلوريس (76).
واقتنصت الإكوادور نقطة التعادل من بوليفيا عندما عادل لها إينر فالنسيا في الدقيقة قبل الأخيرة 2-2.
وسجل لبوليفيا، وصيفة القاع بثماني نقاط، بابلو إسكوبار (4 و43)، وفالنسيا هدفي الاكوادور (48 و89).
وبقيت الإكوادور من بين المنافسين على بطاقات التأهل الأربع في المركز الثالث مع 17 نقطة بالتساوي مع كولومبيا.