لم يستطع فريق الرياضي كتابة نهاية سعيدة لمشواره الجميل في بطولة الأندية الآسيوية التي أقيمت في الصين، حيث خسر في المباراة النهائية أمام فريق تشاينا كاشغار الصيني بفارق 8 نقاط 96 - 88، ليحتلّ المركز الثاني ويعود بالفضية إلى لبنان، بعد أن كان يمنّي النفس بالعودة بكأس آسيا، فيما حلّ فريق بتروشيمي الإيراني ثالثاً. لكن كلمة حق تقال، أن الفريق الصيني استحق اللقب، نظراً إلى تفوقه الفني والبدني على الفريق اللبناني، رغم محاولات بطل لبنان مجاراة خصمه، وهو نجح في بعض الأحيان، لكن ليس إلى درجة التفوق عليه والتقدم بالنتيجة التي سيطر فيها الصينيون، رغم تقليص الفارق إلى نقطتين في بعض فترات اللقاء.

وكان الفارق في الطول بين لاعبي الفريق الصيني واللبنانيين سبباً في الخسارة اللبنانية، خصوصاً مع وجود لاعب من مستوى أندريه بلاتشي الذي لم يستطع الفريق اللبناني إيجاد حلّ له.
وإذا لم يستطع لبنان خطف الذهبية وإحراز اللقب عبر ممثله النادي الرياضي، إلا أن الأخير كان حاضراً في التشكيلة المثالية عبر فادي الخطيب، أفضل مسجل في المباراة، برصيد 23 نقطة، وديواريك سبنسر الذي اختير أفضل لاعب في البطولة، وهو سجّل في النهائي 19 نقطة و12 تمريرة حاسمة و7 متابعات، كذلك سجّل وائل عرقجي 15 نقطة، وكان أحد نجوم فريقه وصاحب الروح القتالية والقلب الكبير في البطولة.
أما في الفريق الصيني، فكان بلاتشي الأفضل بـ22 نقطة و8 متابعات.
وهذه المرة الأولى التي يخسر فيها فريق لبناني في نهائي البطولة الآسيوية في خمس مرّات وصلوا بها إلى النهائي، كذلك فإنها المشاركة الأولى لفريق صيني في البطولة منذ عام 1999، والفوز الأول لفريق شرق آسيوي منذ عام 1998.