تتوجه الأنظار اليوم إلى العاصمة الغابونية ليبرفيل، التي تستضيف قرعة نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2017، في بلد لا يزال تحت وقع صدمة أحداث العنف التي تلت الإنتخابات الرئاسية، وحيث الشركات تضاعف جهودها لإنهاء الأشغال في الملاعب برغم الأزمة الإقتصادية التي تضرب البلاد.

ويمثّل تجهيز الملاعب والفنادق في الوقت والساعة المحددين رهاناً سياسياً بالنسبة إلى رئيس البلاد علي بونغو، الذي أُعيد انتخابه بعد جولة واحدة في انتخابات 27 آب الماضي وسط احتجاجات عنيفة غير مسبوقة.