أكد البريطاني لويس هاميلتون، سائق مرسيدس، أنه سيقاتل من أجل الفوز بلقب بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 برغم ابتعاده عن زميله الألماني نيكو روزبرغ المتصدر بفارق 33 نقطة.

وقال هاميلتون: "رؤية الأشخاص في المصنع الأسبوع الماضي يظهر مدى العمل الذي قمنا به هذا الموسم. لقد عملوا بجهد ليقدموا إلينا أنا وروزبرغ سيارة رائعة، ويمكنكم رؤية ما يعني لهم لقب الصانعين".
وأضاف: "لدينا أربعة سباقات باقية للإستفادة منها حتى النهاية وهذا بالضبط ما سأقوم به. ينبغي فقط أن أقوم بالحد الأقصى بالنسبة لكل سباق بقدر استطاعتي. سأبحث عن الفوز بكل سباق باقٍ وسنرى ما الذي سوف يحدث. لا أريد أن أتهاون بشيء".
من جهته، قال توتو وولف، رئيس مرسيدس أن هناك ضغوطاً تقع على عاتق الفريق لضمان لقب بطولة العالم للفئة الأولى وحسمه من خلال المضمار في ظل الصراع الشرس بين روزبرغ وهاميلتون.
وقبل سباق جائزة أميركا الكبرى يوم الأحد المقبل، يتصدر روزبرغ الترتيب العام لفئة السائقين بفارق 33 نقطة عن هاميلتون الذي عانى مشاكل ميكانيكية في سيارته في فترات كثيرة من الموسم.
وقال وولف لموقع "فورمولا وان": "بعد الفوز بلقب فئة الصانعين فإن الأولوية بالنسبة لمرسيدس هي منح سائقينا أفضل فرصة ممكنة للفوز بالسباقات الأربعة الباقية".
وأضاف: "اللقب ينحصر على نحو كبير بينهما، وهو أمر رائع بالنسبة للفريق، حيث سنشعر بالسعادة بصرف النظر عن النتيجة النهائية".
وأشار إلى أنه "برغم ذلك فإن الضغوط تقع على عاتقنا لضمان أن المعركة ستحدد من خلال الصراع بين رجل ورجل، سيارة وسيارة، داخل المضمار".
وتابع قائلاً: "ربما احتفلنا بالفعل بنجاحنا على مستوى الفريق بعد الفوز بلقب فئة الصانعين، لكننا نتحمل مسؤولية اتجاه السائقين ولن نجعل أي مشكلة تصرف انتباهنا عن المهمة المكلفين بها".
وحسم هاميلتون لقبه الثالث في بطولة العالم الموسم الماضي عبر سباق جائزة أميركا الكبرى في أوستن بولاية تكساس، كما أنه فاز بلقب السباق الأميركي 3 مرات في آخر 4 نسخ.
وأكد وولف: "لدينا 4 سباقات باقية علينا أن نحقق خلالها أفضل انجاز ممكن، وهذا تحديداً ما أعتزم فعله".