تنتظر النجم الارجنتيني ليونيل ميسي كرة ذهبية خامسة عندما يقام الليلة الساعة 19.30 بتوقيت بيروت الحفل السنوي للاتحاد الدولي لكرة القدم في زيوريخ، الذي يمنح جوائز الافضل في العالم سنوياً.

جائزة الكرة الذهبية التي يمنحها "الفيفا" ومجلة فرانس فوتبول الفرنسية تبدو اقرب الى ميسي الذي يتنافس عليها مع زميله في برشلونة البرازيلي نيمار ومع نجم ريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو.
واذا فرض المنطق نفسه، فان ميسي سيحرز كرته الذهبية الخامسة بعد فوزه بها اربعة اعوام على التوالي من 2009 الى 2012، ليستعيدها من منافسه الابرز في السنوات الاخيرة اي رونالدو الفائز بها في العامين الاخيرين.
وعاش ميسي عاماً رائعاً في 2015 قاد خلاله الفريق الكاتالوني الى ثلاثية رائعة (الدوري المحلي وكأس اسبانيا ودوري أبطال أوروبا)، ليكرر انجاز عام 2009، وليصبح برشلونة اول فريق في اوروبا يحقق هذا الانجاز مرتين.
كما توج ميسي مع برشلونة في 2015 بلقبي الكأس السوبر الأوروبية وكأس العالم للأندية، مسجلاً 48 هدفاً طوال السنة.
وقال رئيس نادي برشلونة جوسيب ماريا بارتوميو لاذاعة كانال بلوس الفرنسية: "لو كان بامكاني التصويت لكنت قد اخترت ليونيل ميسي. انه افضل لاعب في العالم وامل ان يحرز اللقب".
اما مدرب برشلونة لويس انريكه فقد اشاد بميسي قائلاً: "انه لاعب فريد في نوعه ومن الصعب ان يتكرر".
وفي وقت حصد فيه ميسي الالقاب بالجملة، لم يتمكن رونالدو من الفوز بأي لقب مع الريال، لكنه تألق على الصعيد الشخصي بتسجيله 54 هدفاً في 52 مباراة.
في المقابل، عرف نيمار موسماً خارقاً بجميع المقاييس وقد رشّحه النقاد لوضع حدٍّ لسيطرة الثنائي ميسي ورونالدو في الاعوام المقبلة لنيل هذه الجائزة، علماً بأنه سجل 41 هدفاً العام الماضي.
واذا كان ميسي مرشحاً بقوة لاحراز اللقب رجالاً، فان الامر عينه ينطبق على مهاجمة منتخب الولايات المتحدة وقائدته كارلي لويد لدى السيدات.
ولم تكتفِ لويد بقيادة منتخب بلادها الى اللقب العالمي في كأس العالم للسيدات في كندا الصيف الماضي بل سجلت ايضا ثلاثة اهداف في المباراة النهائية في مرمى اليابان بينها واحد من منتصف الملعب. وتنافس لويد على لقب افضل لاعبة الالمانية سيليا ساسيتش واليابانية آيا ميياما.
كما ستوزع جوائز افضل مدرب في فئتي الرجال والسيدات، ولقب اجمل هدف على جائزة النجم المجري الراحل فيرينك بوشكاش.