نتائج إيجابية في معظمها، سيطرت على الجولة الثالثة من منافسات الدور الأول في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وانتهت كما أشارت التوقعات قبل أمس، لوضوح التباين في مستوى الفرق.

ففي المجموعة الخامسة، تعادل سسكا موسكو الروسي مع ضيفه موناكو الفرنسي 1-1. سجل للأول العاجي لاسينا تراوري (34)، وللثاني البرتغالي برناردو سيلفا (87).
أما مباراة باير ليفركوزن الالماني وضيفه توتنهام الانكليزي، فانتهت بالتعادل السلبي 0-0.
وتصدر موناكو المجموعة بـ 5 نقاط، يليه توتنهام بـ 4، ثم ليفركوزن بـ 3، وسسكا موسكو بنقطتين.

سجل بوفون تصدّيه لركلة جزاء لأول مرة منذ عام 2003

وفي المجموعة السادسة، نجح بوروسيا دورتموند الألماني في الحفاظ على صدارته، بعدما تغلب على مضيفه سبورتينغ لشبونة البرتغالي 2-1.
وسجل الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ (10) وجوليان فيغل (43) هدفي دورتموند، أما لسبورتينغ فسجل البرازيلي برونو سيزار (67).
بدوره، استعاد ريال مدريد مستواه بقيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، وسحق ضيفه ليجيا وارسو البولوني 5-1. سريعاً، افتتح ريال التسجيل عبر تسديدة قوية للويلزي غاريث بايل بيسراه استقرت في المرمى (16). وجاء الهدف الثاني بعد أربع دقائق فقط إثر كرة من الفرنسي كريم بنزيمة الى البرازيلي مارسيلو، فسددها وارتطمت بتوماس يودلوفييتش لتتحول داخل المرمى.
أما هدف ليجيا فجاء في الدقيقة 32 من ركلة جزاء، سددها الصربي ميروسلاف رادوفيتش، واضعاً الكرة في الزاوية اليسرى لمرمى الحارس كيلور نافاس. ثم جاء هدف زيادة الفارق عبر مارك اسينسيو في الدقيقة 36.
وكان حامل اللقب الأكثر سيطرة على المجريات في الشوط الثاني، ونجح في إضافة هدف رابع حين مرر ألفارو موراتا كرة من الجهة اليسرى الى لوكاس فاسكيز، فتابعها بلمسة واحدة في الشباك (69). ثم ختم ريال مهرجان الاهداف عبر موراتا في الدقيقة 85.
وتصدر دورتموند المجموعة بـ 7 نقاط، يليه ريال بـ 7 أيضاً، ثم لشبونة بـ 3، وأخيراً ليجيا وارسو من دون أي نقطة.
وفي المجموعة السابعة، تغلب ليستر سيتي الانكليزي على كوبنهاغن الدنماركي 1-0. وانتظر ليستر حتى نهاية الشوط الأول لإحراز الهدف، عندما لعب المهاجم جيمي فاردي عرضية عكسها المهاجم الجزائري إسلام سليماني الى مواطنه رياض محرز فتابعها ذكية من مسافة قريبة في شباك الحارس السويدي روبن اولسن (40).
في المقابل، خسر كلوب بروج البلجيكي أمام ضيفه بورتو البرتغالي 1-2. وسجل ييلي فوسن (12) هدف بروج، أما هدفا بورتو فكانا عبر المكسيكي ميغيل لايون (68) وأندريه سيلفا (90 من ركلة جزاء).
وتصدر ليستر المجموعة بـ 9 نقاط، يليه كوبنهاغن بـ 4، ثم بورتو بـ 4 أيضاً، وكلوب بروج أخيراً من دون أي نقطة.
وفي المجموعة الثامنة، نجح يوفنتوس الإيطالي في التغلب على مضيفه ليون الفرنسي 1-0.
ضغط ليون منذ بداية المباراة، وبعد نصف الساعة الأول، نجح الفرنسيون في الحصول على ركلة جزاء تسبّب فيها ليوناردو بونوتشي إثر عرقلة مختار دياخابي، فنفذها ألكسندر لاكازيت، لكن الحارس جانلويجي بوفون صدها ببراعة. وهذه أول ركلة جزاء يصدها في الوقت الاصلي في دوري الأبطال منذ أيار 2003.
وخلافاً لمجريات اللعب بسيطرة ليون وضغطه، انطلق الكولومبي خوان كوادرادو بهجمة مرتدة، بعدما دخل بديلاً للمهاجم الأرجنتيني باولو ديبالا، وتلاعب بجيريمي موريل على الجناح الايمن، ثم سدد من زاوية ضيقة كرة قوية لم يتوقعها الحارس انطوني لوبيس ودخلت الشباك في الدقيقة 76.
كذلك، واصل إشبيلية الإسباني نتائجه الجيدة منذ بداية الموسم، وتغلب على دينامو زغرب الكرواتي 1-0، سجله الفرنسي سمير نصري (37).
وتصدر يوفنتوس المجموعة بـ 7 نقاط، يليه اشبيلية بـ 7 أيضاً، ثم ليون بـ 3، وأخيراً دينامو زغرب من دون أي نقطة.