ينطلق الأسبوع الخامس من الدوري اللبناني لكرة القدم اليوم من طرفي لبنان، الجنوب والشمال، إذ يستضيف التضامن صور فريق النجمة عند الساعة 15.30 على ملعب صور، بينما يحلّ الإخاء الأهلي عاليه ضيفاً على الاجتماعي في طرابلس على ملعبها البلدي. وسيختتم الأسبوع الأحد بالطريقة عينها وأيضاً في الشمال والجنوب حين يستضيف طرابلس فريق السلام زغرتا عند الساعة 15.30، فيما يستضيف العهد فريق الراسينغ في التوقيت عينه على ملعب صيدا. وما بين الجمعة والأحد يشهد يوم السبت لقاءين: الأول ناري بين الأنصار والصفاء، على ملعب المدينة الرياضية عند الساعة 17.30، ويسبقه لقاء بين شباب الساحل وضيفه النبي شيت عند الساعة 15.30 على ملعب العهد.

هذا هو جدول الأسبوع الخامس الذي يمكن القول فيه إن جميع مبارياته مهمة وصعبة.
البداية النارية ستكون في صور في مباراة ستجمع النجمة الحادي عشر برصيد نقطتين مع التضامن صور الرابع بست نقاط. لقاء لطالما حمل الكثير من النديّة والحضور الجماهيري الكبير. النجمة يتوجه جنوباً مثقلاً بالجراح والغيابات مع إيقاف الحراس أحمد تكتوك وماهر صبرا اتحادياً وحمزة سلامي من "الفيفا" واستمرار غياب القائد عباس عطوي المصاب.
لكن النجمة يعوّل على الصدمة الإيجابية التي أحدثتها الإدارة بتعيين المدرب جمال الحاج بدلاً من الروماني تيتا فاليريو ومحاولة العودة بالنقاط الثلاث رغم صعوبة المهمة.
وبعيداً من الواقع الفني للقاء، فإن عيوناً كثيرة ستتابع اللقاء، في طليعتها العين الأمنية التي تنتظر كيف سيكون الأداء الجماهيري بعد الأحداث التي شهدتها مباراة الأنصار والنجمة في الأسبوع الثالث. هذه المباراة كادت تطيح الحضور الجماهيري، حيث علمت "الأخبار" أن المدير العام لقوى الأمن الداخلي اتخذ قراره حينها بمنع الجمهور، وطلب عقد اجتماع مع اتحاد كرة القدم، حيث حضر رئيس لجنة الملاعب وعضو اللجنة التنفيذية موسى مكي، والأمين العام للاتحاد جهاد الشحف إلى مكتب اللواء بصبوص، مع غياب قسري لرئيس الاتحاد هاشم حيدر، لأسباب صحية.
في مكتب اللواء بصبوص أُبلغ وفد الاتحاد بقرار منع الجمهور، خصوصاً في ظل عتب أمني على الاتحاد بعدم اتخاذ قرارات صارمة بحق جمهور الناديين، وتحديداً منعهما من حضور المباريات.
مكي والشحف بذلا جهوداً كبيرة في إقناع اللواء بصبوص بالعودة عن قراره، مؤكدين أن الاتحاد اتخذ قرارات صارمة ووجّه إنذاراً أخيراً إلى الناديين، وطلبا إبقاء الحضور الجماهيري، وهو ما وافق عليه اللواء بصبوص، رغم أن القاعدة الأمنية من ضباط وعساكر على الأرض لا تحبّذ بقاء الجمهور، في ظل ما شهدته المباراة. لكن جاءت موافقة اللواء بصبوص كفرصة أخيرة، وإلا فإن قرار المنع جاهز.
هذا الأمر لا بد وأن يرخي بظلاله على مباراة اليوم والمسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتق الجميع من اتحاد والمسؤولين في الناديين واللاعبين والجهازين الفني والإداري بعدم إثارة الأجواء، وقبل كل هؤلاء على جمهوري الفريقين، للحفاظ على النظام وعدم الانجرار وراء إثارة الشغب وتقديم عذرٍ للأجهزة الأمنية لكي تتخذ قرارها.