فعلها النجمة وفعلها المدرب جمال الحاج فاستعاد الأول الروح محققاً أول فوز له في الدوري اللبناني لكرة القدم ونجح الحاج في اختباره الأول مع "كرة النار" النجماوية. فعلها النجمة بفوزه على مضيفه التضامن صور 3 - 1 بعد تأخره المبكر 0 - 1 بهدف السنغالي لامين فاني في الدقيقة الرابعة.

نجح جمال الحاج مع جهازه الفني ومدير فريقه الجديد بهيج قبيسي في رفع الروح المعنوية للاعبيه، الذين بدوا وكأنهم يريدون مكافأة مدربهم على قبوله المهمة بمنحه أول فوز بعد أربع مباريات للفريق كانت بقيادة المدرب الروماني تيتا فاليريو.
استفاد النجمة من تواضع مستوى التضامن صور الذي لم يظهر بصورة الفريق الساعي الى الفوز وإحراز النقاط، فقدم النجماويون عرضاً جيداً أمام جمهور ملأ مدرجات الجهة المقابلة للمنصة الرئيسية بلوحة جميلة، نافسها حضور كبير لجمهور التضامن ملأ بدوره الجهة المقابلة لكنّ قسما منه لم يتحمّل الخسارة وفقد أعصابه بعد المباراة لكن الأمور اقتصرت على رمي العبوات الفارغة.

أجرى «اونيكا» عملية جراحية أمس وسيغيب ثلاثة اسابيع

لا شك أن جمال الحاج لم يمارس السحر الفني على لاعبيه خلال الأيام الأربعة الماضية، لكنه عرف كيف يستخدم ما هو متاح بين يديه للعودة من صور بالفوز. فهو أشرك القائد عباس عطوي الذي أيضاً كان له دور كبير في تحفيز اللاعبين. كما أدخل المدرب الحاج بعض التغييرات على خطة اللعب، فلجأ الى دفاع ثلاثي مع دعم من القائد عطوي، واستعان بحسن المحمد ونادر مطر كأساسيين، فأجاد الإثنان، ويوسف الحاج من بداية الشوط الثاني قبل أن يلعب ورقتي حسن العنان ومحمد المرقباوي، فأهداه الأخير هدف تأكيد الفوز.
ويسجّل للاعبي النجمة قدرتهم على استيعاب صدمة الهدف المكبر فكانوا الطرف الأفضل على مدار الشوطين، لكنهم لم ينجحوا في التسجيل في الأول قبل أن يسجلوا ثلاث مرات في الثاني. الهدف الأول جاء من ركلة جزاء بعد مجهود مميز للمحمد عن الجهة اليسرى، حيث اخترق المنطقة الصورية ومرر لمطر الذي تعرض لعرقلة واضحة من مدافع التضامن محمد الفاعور، لم يتردد الحكم جميل رمضان، الذي كان موفقاً، في احتساب ركلة جزاء ترجمها عبد الرزاق حسين الى هدف التعادل في الدقيقة 57.
ومرة جديدة يكون المنقذ أكرم مغربي حاضراً، لكن هذه المرة ليس في الوقت القاتل، إذ نجح مهاجم النجمة في منح التقدم لفريقه بعد عرضية من عبد الرزاق حسين في الدقيقة 78. أما هدف الحسم، فجاء عبر البديل المرقباوي في الدقيقة 92 لتنتهي المباراة بفوز بطعم الروح للنجمة، رافعاً رصيده الى خمس نقاط، فيما بقي رصيد التضامن ست نقاط.
في الوقت عينه، كان الإجتماعي يحقق فوزاً غالياً على ضيفه الإخاء الأهلي عاليه 1 - 0 على ملعب طرابلس البلدي، سجله هشام النابلسي في الدقيقة 68. ويبدو أن الاجتماعي في طريقه لتغيير مدربه مروان حمزة والاستعانة بالمدرب السوري إياد عبد الكريم. وأصبح رصيد الاجتماعي ست نقاط، وتجمد رصيد الإخاء عند أربع نقاط.
ويستكمل الأسبوع الخامس من الدوري اللبناني اليوم بلقاء قمة بين الأنصار السابع بخمس نقاط مع ضيفه الصفاء الثالث بسبع نقاط عند الساعة 17.30 على ملعب المدينة الرياضية. ويستعيد الأنصار في هذه المباراة لاعبه علي الاتات بعد انتهاء فترة إيقافه، وهو بأمس الحاجة لكل لاعب للخروج من "مستنقع" العروض المهزوزة والنتائج المتواضعة. أما الصفاء، فيظهر الانسجام على لاعبيه مباراة بعد أخرى، لكن لا شك أن لقاءه مع الأنصار سيكون الأصعب له في الأسابيع الأخيرة.
تسبق القمة الأنصارية - الصفاوية، مباراة صعبة بين شباب الساحل، المنتشي بفوزه على الراسينغ في الأسبوع الماضي، وصعوده الى المركز الثامن بأربع نقاط، مع ضيفه النبي شيت، الذي خسر أمام الصفاء في الأسبوع الماضي، وتراجع الى المركز الخامس بست نقاط. ويلتقي الفريقان على ملعب العهد عند الساعة 15.30.
غداً الأحد ستقام مباراتان عند الساعة 15.30. الأولى تجمع المتصدر السلام زغرتا برصيد 12 نقطة مع مضيفه طرابلس الأخير بنقطة واحدة على ملعب طرابلس البلدي، بغياب قائد السلام جان جاك يمّين لايقافه اتحادياً. ويلعب العهد الوصيف والجريح الآسيوي مع ضيفه الراسينغ السادس بخمس نقاط على ملعب صيدا، بغياب قائد العهد عباس عطوي "أونيكا" الذي أجرى عملية جراحية أمس أزال فيها الغضروف من ركبته. وسيغيب "اونيكا" ثلاثة اسابيع، لكن العهد يملك كتيبة من اللاعبين القادرين على تعويض غياب القائد عطوي بشرط أن "يلعبوا من قلبهم".