ما جرى التداول به إعلامياً قبل أيام أصبح على الورق أمس، حيث مدّد برشلونة الإسباني رسمياً عقد مهاجمه البرازيلي نيمار حتى 30 حزيران 2021.

وقال النجم البرازيلي لمحطة النادي: "أنا سعيد جداً لتمديد عقدي مع برشلونة، أشعر بأنني في منزلي"، وأضاف: "اعتبرت مع عائلتي أن من الأفضل بالنسبة إلي البقاء هنا".
وانضم نيمار إلى صفوف "البرسا" في صيف 2013 من سانتوس البرازيلي، وأحدثت قيمة الصفقة في حينها جدلاً كبيراً، إذ أعلن أنها بلغت 57,1 مليون يورو، في حين كشفت التحقيقات لاحقاً أنها بحدود 83,3 مليون يورو، وأن النادي الكاتالوني واللاعب أخفيا القيمة الحقيقية للتهرب من الضرائب.
وبعد مسارٍ قضائي طويل، قررت المحكمة العليا في إسبانيا، في تموز الماضي، إسقاط تهمة الغش الضريبي عن نيمار، معتبرة أنه لم يرتكب أي ذنب، لكن القضاء الإسباني أعاد فتح القضية من جديد الشهر الماضي، بعد أن نجحت النيابة العامة في الاستئناف.
وفي إسبانيا أيضاً، مدّد الدولي البلجيكي يانيك كاراسكو عقده مع أتلتيكو مدريد حتى 2022، بحسب ما أعلن الأخير.
وأعرب كاراسكو عن فرحته لتمديد ارتباطه بنادي العاصمة الإسبانية لعامين إضافيين، قائلاً: "أنا سعيد للغاية بمواصلة مشواري مع أتلتيكو لأعوام عدة مقبلة".
وانضم الجناح البلجيكي، البالغ من العمر 23 عاماً، إلى "لوس روخيبلانكوس" في تموز 2015 قادماً من موناكو الفرنسي، وفرض نفسه من العناصر الأساسيين في تشكيلة المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني.
وسجل كاراسكو 5 أهداف في 11 مباراة خاضها هذا الموسم في جميع المسابقات، بينها ثلاثية الأسبوع الماضي في الدوري المحلي ضد غرناطة (7-1)، ليعادل منذ الآن عدد الأهداف التي سجلها في موسمه الأول مع الفريق.
ولم تتوقف تمديدات العقود على إسبانيا، بل انسحبت أيضاً إلى إنكلترا، حيث وقّع الظهير الأيسر النمسوي كريستيان فوكس على عقد جديد لثلاثة مواسم حتى 2019 مع ليستر سيتي.
وقال اللاعب في تصريحات نشرها الموقع الإلكتروني للنادي: "أنا سعيد للغاية بعقدي مع النادي. الموسم الماضي كان رائعاً، كما أننا هذا العام نقدم أداءً جيداً في دوري أبطال أوروبا".
وأضاف: "أنا سعيد هنا وأستمتع أكثر من أي وقت مضى في مشواري. لم يكن أحد يتوقع ما حققناه الموسم الماضي، وما زال أمامنا المزيد لنحققه. لقد وضعنا الأساس وأعتقد أنه يمكننا أن نحلم بالمزيد".