فتحت اللجنة المنظمة لكأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر تحقيقاً في وفاة أحد العاملين في منشآت البطولة. وهي المرة الأولى التي تعلن فيها قطر وفاة أحد العاملين في منشآت البطولة، حيث أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث أنه "ببالغ الحزن والأسى نعلن وقوع حالة وفاة بين أحد العمال في مشاريعنا". وأضافت: "أُطلِق تحقيق موسع بالتعاون مع الجهات المختصة للبحث في تفاصيل الحادث الذي حصل في موقع إنشاء ملعب الوكرة صباح السبت الماضي، وكشف العوامل التي أسفرت عن هذه الوفاة".

ولم يقدم البيان تفاصيل عن جنسية العامل أو طبيعة الحادث.
وتعد ظروف العمالة الأجنبية في منشآت كأس العالم، أحد أبرز الملفات التي تواجه قطر فيها انتقادات من منظمات حقوقية دولية. وذكرت منظمات أن ما يصل إلى 1200 عامل سبق لهم أن توفوا أثناء العمل في بناء هذه المنشآت، وأن أربعة آلاف آخرين قد يلقون المصير نفسه قبل افتتاح البطولة، إلا أن قطر التي تخوض في ورشة تقدر كلفتها بثلاثين مليار دولار لاستضافة البطولة، تنفي ذلك.