تحركت الدماء في عروق لعبة كرة السلة اللبنانية من ملعب الرياضي ودورة حسام الدين الحريري إلى ملعب الشياح، حيث ستقام دورة الراحل هنري شلهوب، وما رافقهما من حديث عن انتخابات الاتحاد اللبناني للعبة، التي حضرت بقوة في المؤتمر الصحافي لإعلان النسخة الثانية من دورة شلهوب.

في ملعب الرياضي كان افتتاح دورة الحريري بلقاءين، الأول جمع الرياضي وفريق الميناء العراقي، وانتهى لمصلحة الرياضي حامل اللقب بفارق 28 نقطة 97 – 69 (25 – 18، 52 - 48، 76 - 66، 97 - 69) على ملعب قاعة صائب سلام في المنارة التي تستضيف كامل فعاليات النسخة الـ 26 للدورة، والتي سبقها حفل الافتتاح الذي شهد تكريم رئيس النادي الرياضي هشام جارودي، الذي أسهم بإنعاش دورة الراحل حسام الدين الحريري منذ نشأتها عام 1999 الذي صادف أن يكون العام نفسه الذي تسلّم فيه سدة رئاسة النادي الرياضي.
وخاض الرياضي المباراة من دون قائده جان عبد النور الذي تعرض لالتواء في الكاحل خلال التمارين، كذلك غاب أمير سعود المصاب منذ بطولة آسيا.
وكان فادي الخطيب الأفضل في الرياضي، مسجلاً 20 نقطة، وأضاف ألادي أمينو 19 نقطة وديواريك سبنسر 18نقطة وعلي حيدر 16 نقطة ووائل عرقجي 15 نقطة، ومن الفريق العراقي سجل رشاد بيل 25 نقطة، وأضاف ديشون تايلر 24 نقطة.
ويلعب اليوم الثلاثاء بيبلوس مع النجم الساحلي (17:30) والهومنتمن مع المجمع البترولي الجزائري (20:30).

فاز الرياضي وخسر هوبس في افتتاح دورة الحريري

نهار أمس السلوي بدأ ظهراً من مطعم "دنيا"، حيث عُقد المؤتمر الصحافي لإعلان النسخة الثانية من دورة الراحل هنري شلهوب من 4 إلى 12 تشرين الثاني التي سينال الفائز فيها مبلغ 50 ألف دولار، والوصيف 25 ألف دولار. وجرت عملية سحب القرعة حيث ضمت المجموعة الأولى خمسة فرق هي: التضامن الزوق (وصيف النسخة الماضية)، اتحاد ميروبا، هومنتمن، المتحد وبيبلوس (حامل اللقب)، فيما ضمت المجموعة الثانية أربعة فرق هي الشانفيل، اللويزة، الحكمة وهوبس. وستقام مباريات المجموعتين بنظام الدوري من مرحلة واحدة، على أن يتأهل صاحبا المركزين الاول والثاني إلى الدور نصف النهائي.
وكانت كلمات لرئيس نادي الحكمة السابق نديم حكيم الذي تحدث عن أهمية الدورة لتخليد ذكرى إنسان أعطى كرة السلة الكثير، إلى جانب كونها فرصة للأندية اللبنانية للاستعداد قبل انطلاق البطولة. وهذا هو السبب وراء عدم توسيع الدائرة وإشراك فرق من الخارج فيها. وكانت كلمة لوزير الشباب والرياضة العميد عبد المطلب الحناوي ورئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة وليد نصار، الذي تطرّق إلى موضوع الانتخابات المقبلة، مطالباً الأندية بأن تكون واعية لخيارها، في ظل وجود أكثر من مرشّح. وأمل تجنيب الاتحاد معركة عبر الوصول إلى توافق، لكون أي معركة ستخلّف انقساماً وشرخاً سيؤثر سلباً في اللعبة. فأمام الاتحاد الجديد مهمة تطوير اللعبة والاهتمام باللاعبين، خصوصاً في ظل توقّع لوجود وفرة مالية نتيجة عقود النقل التلفزيوني لأربع سنوات، إضافة إلى تسديد الاتحاد الحالي نصف الدين الذي كان متراكماً.
ورداً على سؤال "الأخبار" عمّا إذا كانت هناك إمكانية لأن يكون هو المرشح التوافقي كما جرى تداوله أخيراً، أجاب نصار: "أنا غير مرشح، وإذا عرضت عليّ فلن أوافق".
رئيس نادي مون لا سال المحاضر الأولمبي جهاد سلامة، كان حاضراً في المؤتمر، وفي دردشة سريعة كشف عن أن التوافق لا يكون إلا على وصول رئيس اللجنة الأولمبية جان همام، وهو أمر سعى إليه المرشّح أكرم الحلبي الذي اتصل بالأندية وعرض انسحابه لمصلحة همام. وكشف سلامة أن همام ما زال مستعداً للمجيء إلى رئاسة الاتحاد، بشرط أن يكون هناك إجماع عليه وينسحب المرشحون للرئاسة. إذ لا يمكن رئيسَ اللجنة الأولمبية أن يقوم بحملات انتخابية في وجه مرشحين آخرين. وحول الفراغ الذي قد يتركه في اتحاد الطائرة، خصوصاً أن الانتخابات ستجري في الشهر المقبل، لفت سلامة إلى أن هذا أمر يمكن معالجته، وهناك مرشّح جاهز ليكون رئيساً للاتحاد اللبناني للكرة الطائرة إذا قرر همام الانتقال إلى رئاسة اتحاد السلة.
إذاً، الكرة في ملعب الرئيس الأسبق للاتحاد بيار كاخيا، فهل ينسحب لمصلحة التوافق؟