عقدت الهيئة التأسيسية لجمعية الإعلاميين الرياضيين اللبنانيين، اجتماعها الأول عقب صدور بيان العلم والخبر (رقم 2228) باسمها عن وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، وبات نافذاً بعد نشره في الجريدة الرسمية.

ممثل الجمعية تجاه الحكومة اللبنانية وكبير أعضائها سنّاً الزميل يوسف برجاوي، أشار في مستهل الجلسة إلى أن هذه الجمعية المخصصة للاهتمام بشؤون الإعلاميين الرياضيين اللبنانيين، هي امتداد لعمل بدأ مع جمعية المحررين الرياضيين التي أسسها الراحل ناصيف مجدلاني عام 1963 مع ثلّة من كبار رجال الصحافة، والتي استمرت مع الراحل خليل نحاس، وكانت عضواً مؤسساً في الاتحادين الآسيوي والعربي للصحافة الرياضية، وعضواً فاعلاً في الاتحاد الدولي (AIPS).
ورأى برجاوي أن حلم الراحلين مجدلاني ونحاس تحقق الآن بالحفاظ على الكيان الذي جمع الإعلاميين الرياضيين على الدوام من خلال وضع الإطار القانوني لها، ليكون للإعلاميين الرياضيين هيئة مستقلة وهامش حرّ لا يرتبط بأي جهة يمكن أن تؤثر بعملهم المهني.
وأكد برجاوي أن هذه الجمعية هي لكل الإعلاميين الرياضيين العاملين في لبنان والخارج، حيث ستسخّر كل إمكاناتها لحماية الجسم الإعلامي الرياضي وتعزيزه وتطويره، والحفاظ على مكانته شريكاً أساسياً في بثّ الرياضة وتعميمها ونشرها.
بعدها وزّعت الهيئة التأسيسية المناصب على النحو الآتي:
يوسف برجاوي رئيساً، طوني خليل وإبراهيم دسوقي نائبين للرئيس، شربل كريّم أميناً للسر، خالد مجاعص أميناً للصندوق، وفيق حمدان مسؤولاً للعلاقات العامة.
وقررت الهيئة التأسيسية فتح باب الانتساب من تاريخه، على أن يُعدّ جميع الزملاء المدرجين على جدول نقابة المحررين أعضاءً في الهيئة العامة، إلا من يرغب في غير ذلك.
وقررت إجراء انتخابات لجنتها الإدارية الأولى التي ستمتد ولايتها لأربع سنوات، وهي مؤلفة من 12 عضواً، في 19 كانون الأول المقبل، على أن يُفتح باب الترشح للانتخابات من 11 تشرين الثاني وحتى 8 كانون الأول.
كذلك، اتفق المجتمعون على القيام بجولة على المرجعيات الرياضية والاتحادات لإطلاعهم على أهداف الجمعية، وبحث سبل التعاون والتنسيق مع الاتحادات كافةً، لما فيه المصلحة العامة للرياضة.
وكلفت الهيئة التأسيسية أمين السر التواصل مع الزملاء الإعلاميين لتزويدهم بطلبات الانتساب وإطلاعهم على الشروط المطلوبة بحسب النظام الأساسي للجمعية.
وشكرت الهيئة التأسيسية رئيس الاتحاد الدولي الإيطالي جياني ميرلو، ورئيس الاتحاد الآسيوي البحريني محمد قاسم، ورئيس الاتحاد العربي الأردني محمد جميل عبد القادر، لدعمهم ووقوفهم إلى جانب لبنان وحرصهم على حضوره الدائم في المحافل الخارجية على صعيد الإعلام الرياضي، وتقديرهم للدور الذي لعبه ممثلو لبنان في إغناء العمل الإعلامي الرياضي دولياً، قارياً وإقليمياً.