انتُخبت لجنة إدارية جديدة للاتحاد اللبناني للتايكواندو، برئاسة الدكتور حبيب ظريفة، في الانتخابات التي جرت في نادي مون لا سال. وحضر مندوب وزارة الشباب والرياضة ناجي حمود، ومندوبو 31 نادياً. في الجمعية العمومية الأولى، صُدِّق بالإجماع على البيانين الإداري والمالي، وبالتالي بُرِّئت ذمة اللجنة الإدارية للاتحاد. وخلال الجلسة اقترح رئيس نادي مون لا سال جهاد سلامة "لمّ شمل" عائلة التايكواندو عبر إعادة انتساب ستة أندية من جديد، من قبل اللجنة الإدارية الجديدة، فكانت الموافقة على الاقتراح بإجماع الحاضرين، ثم عقدت الجمعية العمومية الثانية جلسة لانتخاب لجنة إدارية جديدة مؤلفة من تسعة أعضاء. وترأس الجلسة أكبر الأعضاء سناً، رئيس نادي التعاضد، العضو السابق للجنة الأولمبية الدولية طوني خوري، حيث تُليَت أسماء المرشحين الـ 12 لملء المقاعد التسعة، فانسحب اثنان، هما مجد خيامي وجورج خطار، ليستمر في السباق الانتخابي 10 مرشحين. وبعد عملية التصويت فاز المرشحون: حبيب ظريفة، مارك حرب، عمر المصري، حسين زعيتر، غسان أبو عراج، جو خوري (نال كل منهم 31 صوتاً) وجان بو شبل، حسين عبد الرضا، إيلي نعمة (نال كل منهم 30 صوتاً).

بعدها عقد الأعضاء الفائزون جلسة توزيع المناصب، وجاءت النتيجة كالآتي: الدكتور حبيب ظريفة (رئيساً)، حسين عبد الرضا (نائباً للرئيس)، مارك حرب (أميناً عاماً)، عمر المصري (أميناً للصندوق)، إيلي نعمة (محاسباً)، جو خوري وجان بيار بو شبل وحسين زعيتر وغسان أبو عراج (أعضاء مستشارين).