حرمت السلوفاكية دومينيكا تشيبولكوفا، المصنفة سابعة، الألمانية أنجيليك كيربر الأولى، السير على خطى مواطنتها الأسطورة شتيفي غراف، عندما تغلبت عليها في نهائي بطولة الماسترز للاعبات الثماني الأوَل في العالم بكرة المضرب، البالغة قيمة جوائزها 7 ملايين دولار، 6-3 و6-4 في سنغافورة.

وهذا التتويج أفضل نتيجة في مسيرة اللاعبة السلوفاكية البالغة من العمر 27 عاماً والتي وصلت إلى نهائي بطولة أوستراليا المفتوحة عام 2014 قبل أن تخسر أمام الصينية لي نا.
وكانت كيربر (28 عاماً) مرشحة قوية لانتزاع اللقب بعدما تخطت دور المجموعات لأول مرة في 4 مشاركات، خصوصاً أنها تغلبت على تشيبولكوفا في دور المجموعات في طريقها إلى النهائي، لكنها فرّطت بفرصة أن تصبح أول ألمانية تحرز اللقب منذ غراف في 1996.
كذلك، كانت اللاعبة الألمانية تمنّي النفس بإنهاء الموسم بأفضل طريقة ممكنة، بعد تتويجها بلقبي أوستراليا والولايات المتحدة ضمن البطولات الكبرى وبلوغها نهائي ويمبلدون، إضافة إلى تصدرها تصنيف المحترفات للمرة الأولى في مسيرتها على حساب الأميركية سيرينا وليامس التي انسحبت من سنغافورة.
لكن تشيبولكوفا أحبطت مخططها وأدركت التعادل في المواجهات بين اللاعبين بخمسة انتصارات لكل منهما.
والمفارقة أن تشيبولكوفا التي رفعت رصيدها إلى 8 ألقاب، كانت في طريقها لتوديع البطولة من الدور الأول بعد خسارتها مباراتيها الأوليين أمام كيربر والأميركية ماديسون كيز قبل أن تنقذ نفسها بالفوز في مباراتها الأخيرة على الرومانية سيمونا هاليب الثالثة، لتحجز مقعدها في نصف النهائي، حيث تخطت عقبة الروسية سفتلانا كوزنتسوفا الثامنة.

دورة فيينا

توِّج البريطاني آندي موراي، المصنف أول، بلقب دورة فيينا الدولية لكرة المضرب البالغة قيمة جوائزها 2,4 مليون يورو، بفوزه على الفرنسي جو ويلفريد تسونغا السادس 6-3 و7-6، في المباراة النهائية.
وهي المرة الثانية التي يتوج فيها موراي بلقب الدورة بعد عام 2014 على حساب الإسباني دافيد فيرير بطل العام الماضي والذي انسحب أمام البريطاني بالذات في نصف النهائي بسبب الإصابة.
وأكد موراي تألقه الكبير في الآونة الأخيرة بدليل فوزه في آخر 16 مباراة، وتتويجه بثلاث القاب متتالية في بكين وشنغهاي وفيينا رافعاً رصيده إلى 42 لقباً في مسيرته الإحترافية، كما كان توج ببطولة ويمبلدون للمرة الثانية واحتفظ بذهبية دورة الألعاب الأولمبية في ريو.
واقترب موراي من الصربي نوفاك ديوكوفيتش في صدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين، وبات بإمكانه إزاحته عن الصدارة في السابع من تشرين الثاني المقبل في حالتين، الأولى اذا توج بدورة باريس بيرسي التي تنطلق اليوم ولم يبلغ الصربي مباراتها النهائية، والثانية في حال بلوغه المباراة النهائية وخروج ديوكوفيتش من دور الأربعة.
كما يملك البريطاني احتمالاً ثالثاً لانتزاع الصدارة في نهاية الموسم وهو التتويج في باريس وفوزه بمبارياته الثلاث في الدور الأول من بطولة الماسترز للاعبين الثمانية الأوائل في العالم المقررة في لندن الشهر المقبل.

دورة بازل

اقترب الكرواتي مارين سيليتش المصنف رابعاً من حجز مقعد في بطولة الماسترز المقررة في لندن إثر تتويجه بطلاً لدورة بازل السويسرية الدولية البالغة قيمة جوائزها 2,151,985 مليون يورو بفوزه على الياباني كي نيشيكوري الثالث 6-1 و7-6، في المباراة النهائية.
واحتاج سيليتش إلى ساعة و37 دقيقة للتغلب على نيشيكوري للمرة الثانية هذا الموسم بعد الأولى في دور الـ 16 لبطولة ويمبلدون الإنكليزية، ثالث البطولات الاربع الكبرى، والخامسة في 12 مباراة جمعت بين اللاعبين.
ويحتاج سيليتش إلى تحقيق نتائج جيدة في بطولة باريس بيرسي للألف نقطة للحاق بركب المتأهلين إلى البطولة النهائية في العاصمة البريطانية