حسم الفرنسي يوهان زاركو (كاليكس) لقب فئة "موتو 2" للعام الثاني على التوالي، وذلك بعد فوزه بجائزة ماليزيا الكبرى، وهي المرحلة السابعة عشرة قبل الأخيرة من بطولة العالم للدراجات النارية.

وجاء تتويج الدراج الفرنسي البالغ من العمر 26 عاماً قبل مرحلة واحدة على ختام الموسم (المرحلة الختامية على حلبة فالنسيا الإسبانية)، وهو أصبح أول دراج يتوج باللقب مرتين منذ استحداث هذه الفئة عام 2010، كخلف لفئة 250 سنتم مكعب التي أحرز لقبها تسعة سائقين مرتين، وأربعة ثلاث مرات، واثنان 4 مرات، هما البريطاني فيل ريد (1964 و1965 و1968 و1971) والإيطالي ماكس بيادجي (1994 و1995 و1996 و1997).
ويخوض زاركو، الذي تقدّم على الإيطالي فرانكو موربيديلي (كاليكس) والألماني يوناش فولغر (كاليكس ايضا)، موسمه الأخير في الفئة المتوسطة لأنه سينتقل الموسم المقبل للفئة الكبرى "موتو جي بي"، حيث سيكون زميلاً لفولغر في فريق "تيك 2" الفرنسي.
وبدأ زاركو السباق من الخط الأمامي تحت الأمطار ودخل في صراع مع موربيديلي وفولغر منذ البداية حتى اللفات الست الاخيرة، عندما ابتعد عن منافسيه تدريجياً وصولاً إلى تحقيق فوزه السادس هذا الموسم، والخامس عشر في مسيرته، متقدماً بفارق 3,256 ثوان عن الإيطالي و3,689 ث عن الألماني.
أما منافسه على اللقب السويسري توماس لوثي (كاليكس)، فقد اكتفى بالمركز السادس خلف الإيطالي لورنزو بالداساري (كاليكس) والماليزي حفيظ سياهرين (كاليكس)، ما سمح لزاركو بحسم اللقب لمصلحته بعدما رفع رصيده إلى 251 نقطة مقابل 214 لمنافسه السويسري، و203 للإسباني اليكس رينس (كاليكس) الذي اكتفى بالمركز الرابع عشر في سباق سيبانغ.
وفي الفئة الكبرى "موتو جي بي" التي حسم لقبها الإسباني مارك ماركيز (هوندا) في الجولة الخامسة عشرة على حلبة موتيجي اليابانية، فقد كان الفوز من نصيب الإيطالي اندريا دوفيتسيوزو (دوكاتي) الذي تقدم على ثنائي ياماها مواطنه فالنتينو روسي بفارق 3,115 ثانية والإسباني خورخي لورنزو بفارق 11,924 ث.
وهذا هو الفوز الثاني للدراج الايطالي البالغ 30 عاماً في الفئة الكبرى، والأول يعود إلى جائزة بريطانيا الكبرى في 26 تموز 2009.
وأنهى دوفيتسيوزو السباق من حيث انطلق ودخل بداية في صراع مع خمسة دراجين هم مواطناه روسي وزميله في دوكاتي أندريا يانوني وماركيز والبريطاني كال كراتشلو (هوندا) ولورنزو، لكن ثلاثة منهم سقطوا عن دراجتهم بعد اللفة الأولى هم كراتشلو ويانوني وماركيز الذي أكمل السباق وحل في المركز الحادي عشر، لينحصر الصراع بين دوفيتسيوزو وروسي، فيما تراجع لورنزو إلى المركز الثالث.
ونجح دراج دوكاتي في الإبتعاد تدريجياً عن روسي على حلبة كانت مبتلة في بداية السباق، وحافظ على مركزه حتى النهاية فيما اكتفى "الدكتور" بالمركز الثاني الذي ضمن له إنهاء الموسم كوصيف لماركيز.
ويتصدر ماركيز بـ 273 نقطة أمام روسي بـ 216 نقطة ولورنزو بـ 192 نقطة.
وفي فئة "موتو 3"، كان الفوز من نصيب الدراج الإيطالي فرانشيسكو بانيايا (ماهيندرا) في سباق تميز بالحوادث التي أجبرت السائقين الستة الأوائل في الترتيب العام على الإنسحاب، وعلى رأسهم بطل العالم لهذا الموسم الجنوب أفريقي براد بايندر (كاي تي أم).
ولم ينهِ السباق سوى 17 دراجاً من أصل 33 بسبب الحوادث التي تسبّبت بها الحلبة المبتلّة، وحتى إن أربعة دراجين نقلوا إلى المركز الطبي بسبب الإصابة.
واضطر المنظمون إلى رفع العلم الأحمر وإيقاف السباق قبل ثلاث لفات على نهايته، إثر سقوط السيدة الوحيدة المشاركة في البطولة الإسبانية ماريا هيريرا (كاي تي أم)، التي كانت تحقق أفضل أداء لها لكونها كانت بين الدراجين العشرة الأوائل في السباق.
وحسم الترتيب بحسب موقع كل دراج بعد رفع العلم الأحمر، فنال بانيايا (19 عاماً) الفوز الثاني في مسيرته، متقدماً على التشيكي ياكوب كورنفيل (هوندا) بفارق 7,108 ثوان والهولندي بو بندشنايدر (كاي تي أم) بفارق 7,253 ث.
ويتصدر بايندر بـ 294 نقطة، يليه الإيطالي إينيا باستيانيني بـ 164 نقطة، فالإيطالي فرانشيسكو بانيايا بـ 145 نقطة.