بعد تحقيقه فوزه الـ 51 في مسيرته ومعادلته رقم بطل العالم السابق 4 مرات الفرنسي آلان بروست في قائمة الانتصارات عبر العصور بعد إحرازه المركز الأول في جائزة المكسيك الكبرى، وهي المرحلة التاسعة عشرة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، قال سائق مرسيدس، البريطاني لويس هاميلتون، إنه شعر بخوف من عدم القدرة على البقاء حتى وقفة الصيانة الأولى.

وتقدّم هاميلتون في السباق على زميله الألماني نيكو روزبرغ، فيما حلّ الألماني سيباستيان فيتيل، سائق فيراري، ثالثاً بعد معاقبة الهولندي ماكس فيرشتابن، سائق "ريد بُل" بإضافة خمس ثوان لتوقيته إثر اصطدامه بالأخير ليتراجع الى المركز الخامس خلف زميله الأوسترالي دانيال ريكياردو. لكن، بعد انتهاء السباق، تعرض فيتيل لعقوبة 10 ثوانٍ فتراجع الى المركز الخامس وصعد ريكياردو الى الثالث بدلاً منه، علماً بأن الألماني كان قد صعد الى منصة التتويج وتسلّم الكأس الخاصة بصاحب المركز الثالث.
وقلّص فوز هاميلتون الثامن هذا الموسم والثاني على التوالي الفارق مع روزبرغ المتصدر إلى 19 نقطة قبل سباقين على النهاية.
وشرح حامل اللقب الأمر بأن فريقه أبلغه قبل البداية أن أحد المكابح الأمامية يعاني من مشكلة ودرجة حرارته أقل بكثير من المكابح الأخرى.
وقال السائق البريطاني الذي خرج عن حدود الحلبة ومر من فوق العشب: "عند المنعطف الأول، المكابح الأمامية اليمنى تعرضت لمشكلة، وكنت سريعاً للغاية، كنت محظوظاً بعدم الاصطدام بحائط أو أي شيء".
وبعد الانطلاق من المركز الأول، تسببت واقعة المرور من فوق العشب باهتزازات قوية في الإطارات وظلت موجودة حتى وقفة الصيانة الأولى في اللفة 17.
وأضاف: "الاهتزازات كانت كبيرة، لم أعلم هل أستطيع إكمال الجزء الأول، الحقيقة اعتقدت أن عليّ التوقف، الاهتزاز كان قوياً للغاية، وهو ما أثّر على الرؤية".
وكان خروجه عن مسار الحلبة مثار حديث بعد السباق، وخصوصاً بعد فرض عقوبة خمس ثوان على فيرشتابن بسبب الأمر عينه عندما كان يدافع عن مركزه أمام فيتيل، لكن هاميلتون قال إن الواقعتين مختلفتان.
ويستطيع روزبرغ حصد اللقب إذا فاز في البرازيل بعد أسبوعين، وهو سباق لم يستطع هاميلتون الفوز به حتى الآن وسيطر عليه زميله الألماني في الموسم الماضي.