رغم كل الحراك الذي تشهده الألعاب الرياضية على صعيد الانتخابات، تبقى تلك الخاصة بالاتحاد اللبناني لكرة السلة الأبرز والأهم. ليس فقط بسبب بوادر المعركة التي تلوح في أفق اللعبة، ولكن لأهمية هذا الاتحاد وسعي أكثر من طرف للوصول الى رئاسته.
أكد همام ترشحه

لولاية جديدة للجنة الأولمبية اللبنانية

وفي ظل إعلان مرشحين اثنين ترشحهما، وهما بيار كاخيا وأكرم الحلبي، يبقى التوافق حلم معظم المعنيين بهذا الملف. وحين يقال توافق تتوجه الأنظار نحو رئيس اللجنة الأولمبية جان همام الذي ترأّس الاتحاد سابقاً وهو مستعد لترؤسه مجدداً، بشرط عدم حصول معركة انتخابية وانسحاب الجميع لمصلحة التزكية. "الأخبار" التقت همام على هامش المؤتمر الصحافي لمرشّح رئاسة اتحاد التنس أوليفر فيصل، حيث أكّد همام أنه رئيس توافقي من دون معركة بسبب منصبه رئيساً للجنة الأولمبية.
ويبدو همام مرناً جداً في ما يتعلّق بآلية ترؤسه لاتحاد السلة، في ظل الحديث عن انتخابات اتحاد الطائرة التي ستقام الاثنين المقبل ومع إقفال باب الترشّح على 17 مرشحاً لملء 15 مقعداً، ما يعني أن التزكية حتى الآن غائبة عن انتخابات الطائرة. أمرٌ يعتبر همام أنه يمكن حلّه في الأيام المقبلة للوصول الى التزكية، ومشيراً الى أنه لو جرى انتخابه رئيساً لاتحاد الطائرة، والتوافق لاحقاً لترؤسه اتحاد السلة فالموضوع يمكن معالجته، وهناك كثيرون قادرون على ترؤس اتحاد الطائرة بدلاً منه. فهذه اللعبة هي التي أنتجت معظم إداريي لعبة كرة السلة.
أما في حال عدم تأمين التوافق وحصول معركة انتخابية في السلة، فإن همام غير معني برئاسة الاتحاد، لكنه معني بخوض المعركة كونه أحد الأطراف الأساسية في الجمعية العمومية السلّوية. وهو أكّد أنه سيكون الى جانب جهاد سلامة في انتخابات السلة، كما هو حاصل في السنوات الأخيرة من خلال التحالف بين الطرفين، ما يعني أن أصوات همّام ستؤول الى المرشّح أكرم الحلبي.
وحول انتخابات اللجنة الأولمبية، أشار همام الى أنه مرشّح لترؤس اللجنة الأولمبية اللبنانية لولاية جديدة، في ظل النجاح الذي تحقق خلال ولايته الحالية ضمن الإمكانات والظروف المتاحة.
(الأخبار)