عاكس السويسري ستانيسلاس فافرينكا، المصنف ثامناً، كل التوقعات وتوِّج بلقب بطولة فرنسا المفتوحة لكرة المضرب، ثانية بطولات «الغراند سلام» الأربع الكبرى، بفوزه على الصربي نوفاك ديوكوفيتش الأول 4-6 و6-4 و6-3 و6-4 في المباراة النهائية على ملاعب «رولان غاروس».

وهذه الهزيمة الثالثة لديوكوفيتش في ثلاث مباريات نهائية في رولان غاروس، بينما أحرز فافرينكا لقبه الثاني في البطولات الأربع الكبرى بعدما فاز ببطولة أوستراليا المفتوحة العام الماضي.

وحقق فافرينكا ثأره من ديوكوفيتش، لأن الصربي جرّده في بداية الموسم من لقب بطولة أوستراليا بالفوز عليه في نصف النهائي في طريقه إلى لقبه الخامس في ملبورن. وكانت مواجهة أمس الـ21 بين اللاعبين، وقد تمكن فافرينكا من تحقيق فوزه الرابع فقط على منافسه الصربي مقابل 17 هزيمة.
وبهذه النتيجة نجح فافرينكا بإعادة كأس رولان غاروس إلى سويسرا بعد آخر مرة حقق فيها النجم السويسري روجيه فيديرر اللقب عام 2009.
ولدى السيدات، أحرزت الأميركية سيرينا وليامس المصنفة أولى لقبها العشرين في الـ»غراند سلام» بعد تتويجها بلقب البطولة إثر فوزها على التشيكية لوسي سافاروفا الثالثة عشرة 6-3 و6-7 و6-2 في المباراة النهائية.
وهو الفوز التاسع لسيرينا على سافاروفا في 9 مباريات جمعت بينهما منذ عام 2007، والثالث لها في رولان غاروس بعد عامي 2002 و2013 والـ 67 في مسيرتها الاحترافية.
واقتربت سيرينا (33 عاماً) التي خرجت مبكراً العام الماضي أمام مواطنتها سلوان ستيفنز قبل أن تثأر منها هذا العام بالفوز عليها في ثمن النهائي، من الرقم القياسي في عدد الألقاب في الغراند سلام الذي تحمله الألمانية شتيفي غراف (22 لقباً) وذلك منذ اعتماد نظام الاحتراف في عام 1968 بإحرازها لقبها الـ 20. كذلك هو اللقب الكبير الثاني لسيرينا هذا العام بعد بطولة أوستراليا المفتوحة مطلع العام الحالي.
وتتطلع سيرينا، التي توجت بثلاثة ألقاب حتى الآن هذا الموسم بعد دورة ميامي في آذار الماضي، إلى الظفر باللقبين الكبيرين الباقيين هذا الموسم (ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز) لتجمع الألقاب الأربعة في موسم واحد، وهو إنجاز حققته 3 لاعبات فقط حتى الآن، هنّ مواطنتها مورين كونولي (1953) والأوسترالية مارغاريت سميث كورت (1970) وغراف (1988).