يُفتتح الأسبوع السابع من الدوري اللبناني لكرة القدم اليوم عند الساعة 15.30 بلقاء ناري بين السلام زغرتا الوصيف بـ 12 نقطة مع ضيفه شباب الساحل الأخير بأربع نقاط على ملعب المرداشية. ورغم الفارق في المراكز بين الفريقين، إلا أن المعطيات تشير الى أن اللقاء سيكون صعباً على الطرفين نظراً إلى وضع كل منهما في البطولة. ويغيب عن صاحب الأرض لاعبه المميز إدمون شحادة الموقوف اتحادياً لنيله الإنذار الثالث، وزميله المدافع حمزة الخير لطرده أمام الصفاء.

وفي مباراة ثانية، يلتقي الصفاء الرابع بعشر نقاط مع ضيفه التضامن صور السابع بسبع نقاط على ملعب صيدا عند الساعة 17.20. لقاء يسعى فيه الصفاويون الى اعتلاء الصدارة مؤقتاً في حال الفوز، في حين يأمل الصوريون استعادة نغمة الفوز بعد خسارة وتعادل في الأسبوعين الأخيرين.
وتستكمل المرحلة السابعة غداً بلقاءين، الأول يجمع الاجتماعي التاسع بست نقاط مع ضيفه الراسينغ العاشر بخمس نقاط على ملعب طرابلس عند الساعة 14.15. ويدخل الراسينغ، الذي يغيب عنه لاعبه عباس عوض، الى المباراة بعد ثلاث خسارات متتالية، وبالتالي لا تتحمل الأمور خسارة رابعة أو حتى تعادلاً لاستعادة الصورة الجيدة التي بدأ فيها الراسينغ البطولة. أما الاجتماعي فيسعى إلى استغلال عاملَي الأرض والجمهور لإحراز الفوز والتقدّم في الترتيب.
كذلك، يلتقي الأنصار الثالث بـ 11 نقطة مع ضيفه العهد المتصدر بـ 13 نقطة على ملعب المدينة الرياضية عند الساعة 17.20 في قمة الأسبوع، حيث سيكون الصراع مفتوحاً على الصدارة والفوز وخطف النقاط من المنفس الرئيسي على اللقب لكلا الطرفين، إذ إن الفوز يعني ست نقاط لا ثلاثاً كما هو عملياً.
ويختتم الأسبوع الأحد بلقاءي النبي شيت الخامس بعشر نقاط مع ضيفه الإخاء الأهلي عاليه الثامن بسبع نقاط على ملعب النبي شيت عند الساعة 14.15. ويغيب عن صاحب الأرض لاعبه مالك الموسوي الموقوف اتحادياً، لكن بإمكان المدرب محمود حمود إيجاد البديل وخصوصاً أن المعنويات مرتفعة بعد التعادل الثمين مع العهد في الأسبوع الماضي. أمر ينسحب أيضاً على الإخاء لناحية المعنويات المرتفعة بعد الفوز على الراسينغ في الأسبوع الماضي ومغادرة المركز الأخير.
أما المباراة الأخيرة فستجمع النجمة السادس برصيد 8 نقاط مع ضيفه طرابلس الحادي عشر بخمس نقاط على ملعب المدينة الرياضية عند الساعة 15.30. لقاء يأمل فيه النجماويون مواصلة مسلسل الانتصارات منذ قدوم المدرب جمال الحاج، في حين يأمل طرابلس تحقيق نتيجة جيدة أقلّها التعادل.