انطلق الأسبوع السابع من الدوري اللبناني لكرة القدم بتعادل إيجابي بين السلام زغرتا وضيفه شباب الساحل 1 - 1 على ملعب المرداشية، حيث فشل كل فريق في تحقيق فوز هو بأمسّ الحاجة إليه. السلام الخاسر في الأسبوعين الماضيين، والذي غاب عنه نجمه إدمون شحادة الموقوف اتحادياً، لم يستطع إرضاء جمهوره الكبير الذي آزره في اللقاء، ولم يحقق أكثر من نقطة، رغم تقدمه مبكراً بهدف الغاني مايكل هيليغبي في الدقيقة 13 بعد تمريرة من أليكس بطرس.

الساحل من جهته عاد بنقطة قد تكون جيدة في ظل خوضه 35 دقيقة من الشوط الثاني بعشرة لاعبين بعد طرد لاعبه عباس عاصي بالإنذار الثاني في الدقيقة 55، وهو كان قد عادل السلام من ركلة جزاء احتسبها الحكم سامر قاسم بعد عرقلة حارس السلام مصطفى مطر للاعب الساحل حسن دنش وترجمها حسين الدر إلى هدف التعادل في الدقيقة 30 من الشوط الأول.
مساءً خطف الصفاء فوزاً قاتلاً في الدقيقة 93 من لقائه مع التضامن صور وفاز عليه 1 - 0 على ملعب صيدا البلدي بهدف جاء من ركلة جزاء احتسبها الحكم رضوان غندور وسجّل منها علي السعدي هدف الفوز.
ولم يستحق التضامن الخسارة بعد العرض الكبير الذي قدمه، ويمكن القول إن الصفاء كان محظوظاً بإحراز نقاط المباراة بعد الأداء السيئ للاعبيه وركلة الجزاء المشكوك في صحتها التي جاء منها هدف الفوز. والفريق الجنوبي لم يستحق التعادل فقط، بل استحق الفوز، نظراً إلى تفوّقه على خصمه من جميع النواحي انتشاراً وسيطرة وفرصاً ولياقة بدنية. فنجح المدرب محمد زهير في تعطيل فاعلية أجنبيي الصفاء تالا نداي ودومينيك مندي، فغاب الثاني كلياً نتيجة الرقابة اللصيقة من بلال حاجو. ونجح قائد التضامن رضا عنتر في قيادة فريقه، وسيطر على وسط الملعب بمعاونة أحمد حسن. لكن فرحة التضامن لم تكتمل، وأطلق عنتر صرخة اعتراض على التحكيم والأخطاء التي ترتكب بحق التضامن، انطلاقاً من ركلة الجزاء المحتسبة في الوقت القاتل.
وبعد المباراة صدر عن ادارة نادي التضامن بيان علقت فيه مشاركتها في الدوري بسبب الاخطاء التحكيمية.
ويلعب اليوم السبت الاجتماعي مع الراسينغ على ملعب طرابلس عند الساعة 14.15، والأنصار مع العهد على ملعب المدينة الرياضية عند الساعة 17.20. ويختتم الأسبوع السابع غداً بلقاءي النبي شيت مع ضيفه الإخاء الأهلي عاليه عند الساعة 14.15، والنجمة مع طرابلس على ملعب المدينة الرياضية عند الساعة 15.30.