تلقى عشاق "الأسطورة" الألماني ميكايل شوماخر نبأ ساراً، إذ أكد روس براون، المدير السابق لفريق فيراري المنافس في بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، أن تحسناً طرأ على حالة بطل العالم السابق الذي أصيب في حادث خلال تزلجه على الجليد في جبال الألب الفرنسية في 2013.

ويعالج شوماخر الذي توج بطلاً للعالم سبع مرات في منزله في سويسرا بعد خروجه من المستشفى الذي أدخل إليه بعد الحادث، ولم يكشف الكثير من التفاصيل عن حالته التي لا تزال غير معروفة على نحو دقيق.
وقال براون الذي ساعد شوماخر على الفوز بجميع ألقابه السبعة، وعمل معه في فرق بنيتون وفيراري ومرسيدس لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي": "قررت الأسرة إبقاء تفاصيل حالة ميكايل في إطار الأسرة وأنا أحترم ذلك".
وأضاف: "هناك إشارات مشجعة، والكل يدعو ويصلي كل يوم، أملاً بمزيد من هذه الإشارات. ولذا، من الصعب بالنسبة إليّ قول المزيد احتراماً لخصوصية الأسرة".
وأوضح براون: "كل ما أقوله هو وجود الكثير من التكهنات المتعلقة بحالة ميكايل. ومعظم هذه التكهنات خاطئة، وأتمنى أن نرى تحسناً في كل يوم وأن تكتمل عملية التعافي ويعود ميكايل من جديد".
وكانت سابينه كيم مديرة أعمال شوماخر قد قالت في كانون الأول 2015 إن التكهنات التي تخرج بها وسائل الإعلام حول حالة شوماخر "غير مسؤولة. لأنه بالنظر إلى خطورة الإصابات، فإن الخصوصية هي أمر في غاية الأهمية بالنسبة إلى ميكايل، وأضافت: "للأسف هذه التقارير الإعلامية تعطي أملاً زائفاً للكثير من الأشخاص الذين لهم علاقة بالأمر".