أمتع فريقا الأنصار والعهد جمهور كرة القدم اللبنانية حين قدّما وجبة كروية دسمة، كان بطلها الأنصار الذي فاز على العهد 4 - 2، على ملعب المدينة الرياضية، ضمن الأسبوع السابع من الدوري اللبناني. الأمسية الكروية يوم السبت كانت عالية المستوى فنياً وتحكيمياً بقيادة الحكم محمد درويش ومعاونة حسن قانصوه وتيسير بدر ومصطفى سعيفان رابعاً الذين قادوا المباراة بنجاح كبير.

ويكفيك أن يتقدّم الأنصار بعد 14 دقيقة 2 - 0 بهدفين مباغتين، ويرفض العهد إلا أن يكون شريكاً في صناعة الإثارة فيعادل سريعاً 2 - 2 في الدقيقة 33 بعد أن قلّص الفارق في الدقيقة 18، حتى يمكن تكوين فكرة عن حلاوة اللقاء.
ولا يمكن المرور مرور الكرام أمام ما حققه الأنصار مساء السبت. فهو لم يفز على العهد فقط، بل انتزع الصدارة منه وألحق به أول خسارة هذا الموسم. ولم يتصدر فقط الترتيب العام، بل تصدّر ترتيب تسجيل الأهداف بـ 18 هدفاً، وتصدّر نجمه المتألّق وأفضل لاعبي المباراة ربيع عطايا ترتيب الهدافين بستة أهداف.

استعاد الراسينغ الروح وانتزع الإخاء فوزاً من النبي شيت والنجمة عادل طرابلس

العهد من جهته خسر كثيراً في هذا اللقاء، إذ "فقد" ست نقاط من الأنصار، لكون الأخير منافسه الرئيسي على اللقب، وخسر الصدارة وظهر بصورة متواضعة قد تكون الفائدة الوحيدة منها إعادة لاعبيه، وخصوصاً المدافعين إلى أرض الواقع، علّهم يعلمون أن إحراز اللقب لا يكون بالأسماء، بل بالنقاط. ورغم الترسانة التي يملكها العهد، إلا أن غياب القائد عباس عطوي بدا واضحاً، ولعل عودته إلى التمارين بعد تعافيه من الإصابة، وبالتالي عودته إلى المباريات تساعد العهد في تلميع صورته التي تشظّت كثيراً يوم السبت.
البداية الصاعقة الأنصارية كان بطلاها معتز بالله الجنيدي الذي سجّل هدفاً رائعاً أتبعه عطايا بآخر صدم فيه العهداويين، الذين استطاعوا استيعاب الصدمة وأعادوا فريقهم إلى اجواء اللقاء بهدفين لموسى كبيرو وحسين دقيق في الدقيقتين 18 و 33. لكن نجم الأنصار عطايا أعاد التقدّم لفريقه في الدقيقة 38 لينتهي الشوط الأول بتقدم الأنصار 3 - 2.
في الشوط الثاني، عزز البرازيلي برونو سميث النتيجة 4 - 2 في الدقيقة 63 لتتوالى مصائب العهد الذي فقد لاعبه حسين دقيق بعد خمس دقائق إثر طرده بالإنذار الأصفر الثاني. وتمرّ الدقائق وسط إصرار أنصاري على الفوز واستسلام العهداويين الذين خسروا قبل أن تنتهي المباراة التي شهدت دقائقها الأخيرة طرد لاعب الأنصار عمر عويضة في الدقيقة 86 بالإنذار الأصفر الثاني.
قبل الموقعة الأنصارية - العهداوية، كان ملعب طرابلس يشهد عودة الروح إلى الراسينغ الذي فاز على الاجتماعي 1 - 0 سجّله محمد جعفر في الدقيقة 53 من كرة محمود كجك. وسجّل الاجتماعي هدفاً لم يحتسبه الحكم حسين أبو يحيى بداعي وجود تسلل بعد راية من الحكم المساعد أحمد السباعي الذي رأى أن مهاجم الاجتماعي المتسلل أثّر في حارس الراسينغ. وبعد المباراة اعتدى بعض إداريي الاجتماعي على الحكام من دون وجه حق، إذ إن تصوير المباراة أثبت أن قرار الحكم السباعي صحيح.
وأمس شهد ملعب المدينة الرياضية إهدار النجمة لنقطتين بعد تعادله مع طرابلس 1 - 1، وهي عبارة يمكن أن تنطبق على طرابلس أيضاً الذي كان متقدماً 1 - 0 على مضيفه حتى الدقيقة 80 بهدف رائع للغاني ديفيد أوبوكو في الدقيقة 27. لكن لاعب النجمة السوري عبد الرزاق الحسين، نجح في تعديل النتيجة قبل نهاية المباراة بعشر دقائق. وغاب عن صاحب الأرض لاعباه محمد شمص وخالد تكه جي بقرار من المدرب جمال الحاج كإجراء داخلي. ولم يقدّم النجماويون العرض الذي قدموه في الأسبوعين الماضيين ليفرّط مدربهم جمال الحاج بأولى نقاط فريقه الجديد.
من جهتهم كان الطرابلسيون حاضرين بقوة، وخصوصاً في الشوط الأول بأداء مميز للاعبهم أبو بكر المل، حيث نجح مدربهم فادي العمري في الخروج متقدماً، لكن في الشوط الثاني لم يستطع الضيوف الوقوف في وجه المدّ النجماوي، رغم قدرتهم على تهديد مرمى حارس النجمة أحمد تكتوك.
بقاعاً، كان فريق الإخاء الأهلي عاليه يعود بفوز مستحق على مضيفه النبي شيت 2 - 0. انتصار صنعه الثنائي البرتغالي إليو وزميله سعيد عواضة حيث صنع الثاني الهدف الأول لإيليو قبل أن يقوم الأخير بإمرار كرة الهدف الثاني لعواضة في الدقيقة 90.