استغل البريطاني أندي موراي، المصنف ثانياً، المباراة النهائية لدورة باريس الدولية في كرة المضرب، آخر دورات الألف نقطة للماسترز البالغة جوائزها 4,3 ملايين يورو، للاحتفال بأفضل طريقة ممكنة بإزاحته الصربي نوفاك ديوكوفيتش عن صدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين.

فقد فاز موراي في النهائي على الأميركي العملاق جون أيسنر 6-3 و6-7 و6-4، ليحرز لقب الدورة.
وهو اللقب الثامن لموراي هذا الموسم، أبرزها في ويمبلدون الإنكليزية، والرابع على التوالي بعد دورات بكين وشنغهاي وفيينا، والثالث والأربعون في مسيرته. كذلك هو اللقب الرابع عشر لموراي في دورات الماسترز للألف نقطة.
وكان البريطاني قد ضمن انتزاع المركز الأول في التصنيف العالمي من ديوكوفيتش بمجرد وصوله إلى نصف نهائي دورة باريس إثر انسحاب منافسه الكندي ميلوس راونيتش لإصابة في ساقه.
وأصبح موراي (29 عاماً) أكبر لاعب يتصدر التصنيف العالمي منذ الأوسترالي جون نيوكومب في 1974.
وكان ديوكوفيتش، بطل دورة باريس في الأعوام الثلاثة الماضية، قد خرج أمام الكرواتي مارين سيليتش في نصف النهائي.