سترتسم ذكرى كارثة السباعية التاريخية على يد ألمانيا في نصف نهائي مونديال 2014 أمام لاعبي المنتخب البرازيلي عندما يدخلون إلى ملعب "بيلو هوريزونتي" فجر غد لمواجهة الغريمة الأزلية الأرجنتين في موقعة هامة ضمن الجولة الحادية عشرة من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى مونديال 2018 لكرة القدم.

لكن البرازيل تعيش واقعاً مختلفاً الآن، إذ إنها تقدّم مستوى مميزاً في التصفيات الحالية التي تتصدرها بفارق نقطة عن الأوروغواي و4 نقاط عن الإكوادور وكولومبيا.
وتساءل لاعب الوسط السابق توستاو، أحد نجوم الفريق البرازيلي الساحر في مونديال 1970، عما إذا كان الفوز على الأرجنتين سيسهم أخيراً في طي صفحة الخسارة الموجعة أمام "المانشافت" في مونديال 2014.
وكتب ابن التاسعة والستين: "أليس رمزياً إنهاء الاكتئاب والحداد، حتى لو لم تكن المباراة ضد ألمانيا؟".
وتعتمد البرازيل على نيمار وفيليبي كوتينيو وروبرتو فيرمينو، فضلاً عن الواعد غابريال جيسوس.
ولم تفز الأرجنتين على البرازيل في أرضها ضمن تصفيات المونديال، وآخر انتصاراتها في البرازيل تحقق في مباراتين إعداديتين قبل المونديال: 2-0 قبل المكسيك 1970 و1-0 قبل فرنسا 1998.
في المقابل، تعيش الأرجنتين تصفيات سيئة تحتل فيها المركز السادس بـ 16 نقطة وبفارق خمس نقاط عن غريمتها.
وتعتمد الأرجنتين على نجمها ليونيل ميسي العائد بعد غياب بسبب الإصابة، وقد كشف مدرب "التانغو" إدغاردو باوسا أن غونزالو هيغواين سيلعب أساسياً على حساب سيرجيو أغويرو.
وبعيداً من "كلاسيكو الأرض"، تشهد مونتيفيديو مباراة قوية بين الأوروغواي الثانية والإكوادور الثالثة.
وفي مباراة مهمة أيضاً، تحل تشيلي الخامسة على كولومبيا الرابعة في بارنكويا. وتستقبل الباراغواي السابعة البيرو الثامنة، وفنزويلا متذيلة الترتيب بوليفيا وصيفة القاع.
وهنا البرنامج (بتوقيت بيروت):
- الخميس:
كولومبيا - تشيلي (22,30)
- الجمعة:
الأوروغواي - الإكوادور (1.00 فجراً)
الباراغواي - البيرو (1,30)
فنزويلا - بوليفيا (1,30)
البرازيل - الأرجنتين (1,45).