لم يُحسم لقب بطل العالم لسباقات فورمولا 1 إلى الجولة الأخيرة في أبو ظبي، عقب تتويج سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون بطل الموسم الماضي بسباق جائزة البرازيل الكبرى. وتقدم هاميلتون الثاني على زميله في الفريق الألماني نيكو روزبرغ متصدر ترتيب بطولة العالم وسائق "ريد بُل" الهولندي ماكس فيرشتابن.

وقلص هاميلتون الفارق مع روزبرغ في صدارة الترتيب الى 12 نقطة بواقع 367 نقطة مقابل 355.
شهد السباق هطولاً للأمطار وحوادث كثيرة وتوقفات عدة ودخولاً لسيارة الأمان في معظم فتراته قبل أن يقرر المنظمون استكماله.
وهو الفوز الثاني والخمسون لهاميلتون في مسيرته في بطولة العالم للفورمولا 1، حيث انفرد بالرقم القياسي في المركز الثاني لأكثر السائقين فوزاً في تاريخ البطولة خلف الأسطورة الألمانية مايكل شوماخر (91 فوزاً).
وكان هاميلتون قد تساوى في السباق الماضي بالولايات المتحدة مع الفرنسي ألن بروست، بطل العالم 4 مرات، بالمركز الثاني برصيد 51 فوزاً لكل منهما، كما رفع رصيده الى تسعة انتصارات هذا الموسم.
بالعودة الى السباق، أدَّت الأمطار الى تأخيره وانطلق خلف سيارة الأمان التي دخلت مراراً جراء الانزلاقات والحوادث، الى أن رفع المنظمون العلم الأحمر في اللفة العشرين إثر حادث خطير لسائق فيراري الفنلندي كيمي رايكونن الذي انطلق من المركز الثالث.
وسارت السيارات خلف سيارة الأمان في اللفات السبع الأولى قبل أن تخرج معلنة انطلاق السباق، لكنها دخلت مجدداً في اللفة الثالثة عشرة بعدما توقفت سيارة سائق "ساوبر" السويدي ماركوس أريكسون على مدخل المرأب مباشرة، وذلك لانزلاقها واصطدامها بالحاجز الجانبي للحلبة.
كذلك، خرجت سيارة الامان ثانية في اللفة التاسعة عشرة، مفسحة في المجال أمام السائقين مجدداً حيث بقيت المراكز الأولى من دون تغيير مع هاميلتون في المركز الأول أمام روزبرغ ورايكونن.
بعدها حصل حادث خطير لكيمي رايكونن الذي صدم حافتي الحلبة لتتوقف سيارته في منتصف الحلبة متجنبة بصعوبة السيارات الآتية من الخلف. وخرج رايكونن، لكن حطام سيارته تناثر على مسار السباق وكاد يؤدي الى حوادث أخرى، فاضطر المنظمون الى رفع العلم الأحمر في اللفة العشرين معلنين توقف السباق.
نصف ساعة كانت مدة توقف السيارات، ثم عادت الى أرض الحلبة خلف سيارة الامان لكن الرؤية لم تكن جيدة بسبب تطاير رذاذ المطر، وبقي الأمر على حاله حتى اللفة التاسعة والعشرين، قبل أن يرفع المنظمون العلم الأحمر ثانية بسبب هطول الأمطار مجدداً.
بدوره، تعرض البرازيلي فيليبي ماسا لحادث في اللفة 48 فاصطدم بالجدار الجانبي وتوقفت سيارته أيضاً، لتكون هذه نهاية مسيرته في الفورمولا 1 بعدما قرر الاعتزال نهاية الموسم الحالي.