أنهى النجم الإنكليزي المخضرم ستيفن جيرارد مغامرته مع لوس أنجلس غالاكسي الأميركي، بحسب ما أكد الأخير.

ووصل جيرارد إلى نهاية عقده مع ناديه الذي أعلن في بيان أنه "لن يعود إلى لوس أنجلس غالاكسي في موسم 2017 من الدوري الأميركي للمحترفين".
وكان جيرارد قد التحق بصفوف فريق مدينة لوس أنجلس في شهر تموز من العام الماضي، قادماً من ليفربول الذي خاض معه مسيرة مميزة.
وأكد اللاعب البالغ من العمر 36 عاماً أنه يتطلع الآن إلى قضاء وقته مع أسرته والنظر في المرحلة المقبلة من مسيرته.
وفي الملاعب الأوروبية، وفي الوقت الذي تعيش فيه مدينة برشلونة الإسبانية قلقاً على مصير نجم فريقها الأرجنتيني ليونيل ميسي، بعد أن كشفت صحيفة "ماركا" أول من أمس أنه أبلغ ناديه في الصيف الماضي بأنه لن يمدد عقده الذي سينتهي في عام 2018، حيث سينتظر ذلك الموعد ليتخذ قراره، رغم أن الصحف الكاتالونية ردت أمس بتأكيدها أن "ليو" سيمدد عقده في الأشهر المقبلة وهو طلب من ناديه تأخير المفاوضات من أجل الإفساح في المجال لإنجاز تمديد عقود زملائه، فإن مدينة لندن الإنكليزية متمثلة بفريقها أرسنال اطمأنت لبقاء النجم الألماني مسعود أوزيل فيها، حيث إنه يقترب من تمديد عقده بحسب صحيفة "ذا دايلي ميرور".
فقد رضخ النادي اللندني لمطالب لاعبه المادية، حيث إن عرضه الجديد يبلغ 235 ألف يورو أسبوعياً، ما يجعل الألماني الأعلى راتباً في "الغانرز" متقدماً على التشيلياني أليكسيس سانشيز، بعد أن كان العرض السابق 185 ألف يورو، علماً بأنه يحصل حالياً على 162 ألف يورو.
وجاء تحرك أرسنال في أعقاب ما تردد عن سعي البرتغالي جوزيه مورينيو إلى استقطاب أوزيل إلى مانشستر يونايتد عبر عرضٍ مغرٍ يبلغ 290 ألف يورو.
لكن يبدو أن صانع ألعاب منتخب ألمانيا يشعر بالاستقرار في لندن، وقد اشترى منزلاً جديداً، كذلك فإنه يقدّم أفضل مواسمه في صفوف فريقه، سواء على صعيد "البريميير ليغ" أو دوري أبطال أوروبا.
من جهة أخرى، أكد لاعب الوسط الإيطالي تياغو موتا، أنه يخوض على الأرجح آخر موسم له في صفوف باريس سان جيرمان الفرنسي، بحسب ما قال لصحيفة "كورييري ديللو سبورت". وقال موتا للصحيفة الإيطالية: "باريس سان جيرمان بمثابة منزلي، وخلال المواسم الخمسة التي أمضيتها في صفوفه بذلت دائماً قصاراي، وأسهمت في تطوير هذا المشروع. أعتقد أن الموسم الحالي سيكون الأخير لي لاعباً في باريس سان جيرمان".