يبدو أن قصة العشق بين الفرنسي فرانك ريبيري وفريقه بايرن ميونيخ الألماني ستتواصل حتى اعتزال هذا النجم، إذ كشفت صحيفة "ليكيب" الرياضية الفرنسية أن مواطنها سيمدد عقده للمرة الثالثة مع النادي البافاري.

وبحسب الصحيفة، سيستمر العقد الجديد حتى عام 2018، علماً بأن عقده الحالي يستمر حتى نهاية الموسم الحالي.
وذكرت "ليكيب" أن الإعلان الرسمي لتمديد العقد سيكون بعد ثمانية أيام خلال الجمعية العمومية السنوية للنادي البافاري.
وسيبقى الراتب السنوي لـ "قيصر فرنسا" 14 مليون يورو، وهو الثاني الأعلى أجراً في الفريق بعد النجم توماس مولر.
وإذا كان ريبيري سيستمر في صفوف بايرن ميونيخ، فإن الأخير سيقاتل من أجل الاحتفاظ بخدمات لاعبَيه جوشوا كيميتش والنمسوي دافيد ألابا المطلوبَين بقوة من برشلونة الإسباني، بحسب صحيفة "إل موندو ديبورتيفو".
وذكرت الصحيفة أن إدارة النادي الكاتالوني تفكر في التقدم بعرض خيالي لإقناع البافاري بالتخلي عن الثنائي المتألق، رغم إدراكها مدى صعوبة هذه الخطوة.
ويمتد عقد ألابا حتى عام 2021، فيما ينتهي عقد كيميتش في عام 2019.
وأوضحت الصحيفة أن إدارة "البرسا" بدأت بالفعل تحركاتها لإتمام الصفقة المزدوجة بإجراء اتصالات مع الثنائي لاستطلاع مدى رغبتهما في ارتداء قميص الفريق الكاتالوني.
من جهة أخرى، كشف النجم الإيطالي المخضرم أندريا بيرلو، لاعب نيويورك سيتي الأميركي حالياً، أن ريال مدريد وبرشلونة حاولا ضمه خلال مسيرته في الملاعب الأوروبية، مبدياً ندمه لعدم اللعب لأحدهما.
وقال بيرلو في تصريحات صحافية: "ريال مدريد؟ أي لاعب يرغب في اللعب له، كان (مواطنه) فابيو كابيللو هناك، وكانت هناك الكثير من الشائعات، لكن ميلان لم يسمح لي بالذهاب ومنحني عقداً جديداً. أمضيت 10 سنوات في ميلان وفزت معه بكل شيء تقريباً".
وعن اهتمام جوسيب غوارديولا بضمه إلى برشلونة، قال بيرلو: "غوارديولا كان يريدني في فريقه، وفي النهاية ذهبت إلى يوفنتوس. كنت في حاجة لفريق لديه مشروع جديد ولكن في نفس الوقت قادر على حصد البطولات. وكان يوفنتوس هو الأنسب، لأن وقتها كانت البطولات غائبة عنه لوقت طويل وقام بإنشاء ملعب جديد. أعتقد أن يوفنتوس كان أفضل مكان للبدء مرة أخرى".