يتجدد الموعد غداً مع "دير كلاسيكر" أو "كلاسيكو ألمانيا" في المرحلة الـ 11 من "البوندسليغا" بين بوروسيا دورتموند وضيفه بايرن ميونيخ، في مواجهة يترقبها الألمان ومعهم العالم، إذ ليس خافياً القول إن هذه المباراة هي الأهم التي تشهدها الملاعب الألمانية على المستوى المحلي، وهي تعكس الصورة المشرقة للكرة الألمانية، التي شهدت صعوداً في أسهمها في الأعوام الأخيرة، حيث إن المباراة تُنقل إلى نحو 200 دولة حول العالم، كما تشير الإحصاءات في ألمانيا.
سيحاول الفريقان فرض هيبتهما على الفرق الصاعدة التي تنازعهما الصدارة

عناوين كثيرة تحملها هذه القمة التقليدية، إذ إن الطرفين يعيرانها أهمية كبيرة مشتركة في هذا الموسم الذي شهد خضّات لكليهما على نحو لم يكن يتوقعه أحد. فكل الترجيحات قبل انطلاق الموسم كانت تصبّ في أن هذا اللقاء سيجمع بين المتصدر ومطارده. صحيح أن البافاري يتصدر حالياً، لكن ليس خافياً أن موسمه غير مقنع، وقد حقق انتصارات صعبة، وسقط ثلاث مرات في فخ التعادل، وهو يتساوى في النقاط مع الوافد الجديد لايبزيغ الذي قد يخطف منه الصدارة في حال خسارته أو تعادله وفوز الأخير. أما النادي الأصفر، فيأتي في المركز السادس بعد سقطات وعثرات عديدة تمثلت بخسارتين وثلاثة تعادلات، ما وضعه في المركز الخامس، متساوياً بالنقاط مع كولن السادس وأينتراخت فرانكفورت السابع، ومبتعداً بست نقاط عن غريمه البافاري، ما يجعل مباراته السبت في غاية الأهمية لتقليص الفارق مع بايرن إلى ثلاث نقاط. أما خسارته، فتعني ابتعاده عنه بتسع نقاط وتضاؤل فرصه في المنافسة على اللقب، إذ من الصعوبة بمكان أن يخسر البافاري ثلاث مباريات، وحتى أن يفوز دورتموند بكل مبارياته المقبلة. في الخلاصة المشتركة، تشكل هذه المواجهة فرصة مثالية لكلا طرفيها، لفرض هيبتهما على الفرق الأخرى الصاعدة التي تنازعهما الصدارة في هذا الموسم الصعب حتى الآن.
قلنا فرصة مثالية؟ هذا بالضبط ما يبحث عنه مدرب بايرن، الإيطالي كارلو أنشيلوتي، الذي لم يثبت حضوره حتى اللحظة كما كان متوقعاً بعد خلافته الإسباني جوسيب غوارديولا، إذ فضلاً عن عدم اقتناع الجماهير البافارية بفريقها على المستوى المحلي، فإن المواجهة الأقوى الوحيدة للإيطالي هذا الموسم كانت أمام أتلتيكو مدريد الإسباني في دوري أبطال أوروبا، وقد خسرها، ما يجعل المباراة أمام دورتموند الثانية من حيث القوة بمثابة الفرصة لمدرب ريال مدريد السابق لإثبات قدراته وإدخال الطمأنينة إلى قلوب جمهور الفريق الباحث عن المجد الأوروبي بالدرجة الأولى في مواجهة خصوم شرسين.
وتنسحب عبارة "الفرصة المثالية" كذلك على النجم توماس مولر الذي يعيش أسوأ مواسمه على الإطلاق مع بايرن، وهذا ما يتمثل بعدم تسجيله أي هدف حتى الآن، وبالتالي إن مباراة دورتموند مهمة جداً له لكسر صيامه عن التهديف.
وهذا الأمر ينطبق في الجهة المقابلة على النجم ماريو غوتزه الذي يخوض أول مواجهة ضد فريقه السابق الذي قدم إليه من دورتموند نفسه (كما الحال للمفارقة على نحو معاكس مع مدافع بايرن ماتس هاملس)، إذ إن عودته إلى ملعب "سيغنال إيدونا بارك" لم تكن بالزخم الذي انتظرته الجماهير، وهو لم يثبت وجوده حتى الآن، خصوصاً مع تقديم وافدين جدد كالفرنسي عثمان ديمبيلي والبرتغالي رافايل غيريرو أداءً لافتاً، لذا إن المباراة أمام بايرن تحديداً تعنيه لنيل الثقة التي يحتاجها وإسكات المنتقدين له.
ماذا بعد؟ تنتظرنا في هذه المباراة مواجهة خاصة معتادة بين الهدافين البولوني روبرت ليفاندوفسكي من جانب بايرن والغابوني بيار – إيميريك أوباميانغ من جانب دورتموند المتنافسَين على لقب الهداف، والمفرح أيضاً أن اللقاء قد يشهد عودة الفرنسي فرانك ريبيري بعد إصابته من جانب البافاري وماركو رويس الغائب منذ بداية الموسم من جانب النادي الأصفر.
باختصار: كل أسباب المتعة والمنافسة حاضرة في هذه المواجهة، ومغرية لمتابعتها منذ لحظة الانطلاق وحتى صافرة النهاية.




برنامج البطولات الأوروبية الوطنية

إسبانيا (المرحلة 12)
- الجمعة:
ريال بيتيس - لاس بالماس (21,45)
- السبت:
ديبورتيفو لا كورونيا - إشبيلية (14,00)
برشلونة - ملقة (17,15)
إيبار - سلتا فيغو (19,30)
أتلتيكو مدريد - ريال مدريد (21,45)
- الأحد:
ألافيس - إسبانيول (13,00)
فالنسيا - غرناطة (17,00)
سبورتينغ خيخون - ريال سوسييداد (19,30)
أتلتيك بلباو - فياريال (21,45)
- الإثنين:
ليغانيس - أوساسونا (21,45)
ألمانيا (المرحلة 11)
- الجمعة:
باير ليفركوزن - لايبزيغ (21,30)
- السبت:
أوغسبورغ - هيرتا برلين (16,30)
بوروسيا مونشنغلادباخ - كولن (16,30)
دارمشتادت - إنغولشتادت (16,30)
ماينتس - فرايبورغ (16,30)
فولسبورغ - شالكه (16,30)
بوروسيا دورتموند - بايرن ميونيخ (19,30)
- الأحد:
هوفنهايم - هامبورغ (16,30)
فيردر بريمن - أينتراخت فرانكفورت (18,30)

فرنسا (المرحلة 13)
- الجمعة:
لوريان - موناكو (20,00)
ليل - ليون (21,45)
- السبت:
باريس سان جيرمان - نانت (18,00)
باستيا - مونبلييه (21,00)
نانسي - ديجون (21,00)
رين - أنجيه (21,00)
تولوز - متز (21,00)
- الأحد:
غانغان - بوردو (16,00)
مرسيليا - كاين (18,00)
سانت إتيان - نيس (21,45)