بعد فكرته برفع عدد المنتخبات في مونديال 2026 إلى 48 منتخباً، جاء الدور هذه المرة على الأندية، حيث بادر رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" السويسري جياني إنفانتينو إلى فكرة رفع عدد الأندية المشاركة في كأس العالم للأندية إلى 32 مع إقامة البطولة بين 10 و30 حزيران عوضاً عن موعدها الحالي في كانون الأول، وذلك بحسب ما نقلت عنه وسائل إعلام إيطالية وإسبانية.

ويقام مونديال الأندية حالياً في كانون الأول من كل عام بمشاركة الأندية المتوجة بطلة لقاراتها (دوري الأبطال في أوروبا وآسيا وأفريقيا وكونكاكاف وأوقيانيا وكوبا ليبرتادوريس في أميركا الجنوبية)، لكن إنفانتينو رأى أن المسابقة الحالية "معقدة من ناحية صيغتها، وتوقيتها صعب وليست حماسية".
وأضاف بحسب ما نقلت عنه صحيفة "لا غازيتا ديللو سبورت" الإيطالية: "لكن في الصيف، من 10 إلى 30 حزيران، بمشاركة 32 من أفضل الفرق في العالم"، متسائلاً: "هل يستحق الأمر عناء السفر المتعب والبقاء في السماء لفترات طويلة والأوقات المختلفة (بحسب المناطق الجغرافية)، أو يستحق اقامة بطولة؟ كل شيء يعتمد على صحة اللاعبين الذين يحتاجون بعدها (البطولة) للراحة".
وفي السياق عينه، تحدث إنفانتينو مع صحيفة "إل موندو ديبورتيفو" الإسبانية حول المسألة قائلاً بأن "كرة القدم في يومنا هذا لا تتمحور حول أوروبا وأميركا الجنوبية وحسب. العالم تغير وبالتالي علينا إنشاء كأس عالم تكون أكثر أهمية بالنسبة للأندية والجمهور حول العالم على حد سواء".
وعمّا اذا كانت هناك إمكانية لتطبيق فكرة رئيس المنظمة الكروية العالمية العليا اعتباراً من عام 2019، أجاب إنفانتينو: "نعم، لمَ لا؟"، كاشفاً بأن النجمين الدوليين السابقين الكرواتي زفونيمير بوبان والهولندي ماركو فان باستن يعملان على سبل لتطوير هذه البطولة.
ويشغل بوبان منصب المستشار الخاص لإنفانتينو حول المسائل الكروية، فيما عين فان باستن كمدير تنفيذي لقسم التطوير الفني في "الفيفا".