لم يخفِ رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جياني إنفانتينو أن اقتراحه بزيادة عدد المنتخبات في كأس العالم اعتباراً من نسخة 2026 "سيُدرس بعناية"، مضيفاً: "اقترحت 40 منتخباً وأريد 48، لكني ما زلت متردداً".

وأوضح إنفانتينو في ختام قمة تنفيذية لكرة القدم: "قبل كل شيء، هناك سؤال يُطرح: هل هناك ضرورة للتوسيع. ثم كم سيكون العدد: 40 أم 48؟ تعرفون أنه خلال حملتي الإنتخابية كنت مع التوسيع واقترحت أن يكون العدد 40 منتخباً، لكن بعد المناقشات، كانت هناك فكرة أن يكون العدد 48 والعودة في النهاية إلى صيغة 32 منتخباً. وهذا الأمر سيُدرس بعناية".
ويتطلب وجود 48 منتحباً إقامة ملحق بين 32 منتخباً قبل النهائيات حيث يتأهل 16 منتخباً تنضم إلى المنتخبات الـ 16 الأولى المتأهلة أصلاً.
وسيُتخذ القرار في هذا الموضوع خلال اجتماع مجلس "الفيفا" المقبل في كانون الثاني 2017.
واجتمع رئيس "الفيفا" مع ممثلي 20 اتحاداً معظمها من الناطقة بالفرنسية في مرحلة أولى ضمن سلسلة من 11 قمة تنفيذية "كواحد من الإجراءات المهمة التي جرى إدخالها في إطار الإصلاحات المقررة من قبل الفيفا" والتي ستعقد في 5 مدن أخرى هي سنغافورة وميامي الأميركية والدوحة وأديس أبابا ولندن بين 6 كانون الأول 2016 و9 آذار 2017.
وقال إنفانتينو: "الهدف هنا هو إزالة عدم التفاهم، وأعتقد بأننا نجحنا في ذلك. خلاصة رأي الإتحادات التي كانت ممثلة اليوم تتجه نحو التوسيع وهناك من هو مع رفع العدد إلى 40 منتخباً وآخرون مع رفعه الى 48، لكن السؤال كيف سيجري التوزيع وضمان مشاركة منتخبات من كافة القارات في النهائيات".
من جانبه، أثار رئيس الإتحاد الفرنسي نويل لوغراي "بعض التحفظات" حول الملحق، وقال: "بالنسبة إلى الملحق، أنا شخصياً لست متحمساً له، لكن يجب الأخذ في الإعتبار آراء الآخرين".
وأضاف: "هدف الفيفا هو مشاركة أكبر عدد ممكن مهما كانت الطريقة، وبالنسبة إلى الملحق، أعتقد بأنه ستكون هناك تحفظات جديدة في المؤتمر المقبل للفيفا"، مشيراً إلى أن الإتحادات الأوروبية تؤيد الصيغة الحالية (32 منتخباً).