■ نال نجم ريال مدريد، البرتغالي كريستيانو رونالدو، جائزة أفضل لاعب في العالم، متفوقاً على غريمه التقليدي، نجم برشلونة، الأرجنتيني ليونيل ميسي، وهداف أتلتيكو مدريد، الفرنسي أنطوان غريزمان. وكان رونالدو قد حصل في 12 ديسمبر الماضي، على جائزة «الكرة الذهبية» لعام 2016، التي تمنحها مجلة «فرانس فوتبول» لأفضل لاعب في العالم أيضاً، وللمرة الرابعة في مسيرته، بعد أعوام 2008، 2013 و2014، بعد موسم مثالي، أحرز فيه لقب دوري أبطال أوروبا، مع فريقه ريال مدريد، و»يورو 2016» مع منتخب بلاده البرتغال، وذلك للمرة الأولى في تاريخها الصيف الماضي.


■ حصل مدرب ليستر سيتي الإيطالي كلاوديو رانييري، على جائزة أفضل مدرب، بعدما قاد فريقه الموسم الماضي، إلى إحراز لقب الدوري الإنكليزي الممتاز للمرة الأولى في تاريخه. وقال رانييري إن التكريم «رائع»، وهو الذي قاد النادي الذي غالباً ما كان يصارع على البقاء في الدوري الممتاز، إلى تحقيق إنجاز غير مسبوق ومخالف للتوقعات. ونال رانييري الجائزة، متفوقاً على مدرب ريال مدريد الفرنسي زين الدين زيدان، ومدرب منتخب البرتغال فرناندو سانتوس.

■ توجت الأميركية كارلي لويد بجائزة أفضل لاعبة بعد التفوق على النجمة البرازيلية مارتا والألمانية ميلاني بيهرنغر. وتتوج لويد بهذه الجائزة للمرة الثانية توالياً. وختمت لويد مسيرتها الدولية مع المنتخب الأميركي بعد 11 سنة لعبت خلالها أكثر من 230 مباراة وسجلت 96 هدفاً، وتوجت أيضاً بكأس العالم وذهبيتين أولمبيتين.

■ رفع الماليزي محمد فايز صبري جائزة «بوشكاش» لأفضل هدف في العالم لعام 2016، وذلك عن هدفه لفريق بينانغ في مرمى باهانغ في المباراة التي فاز فيها فريقه 4-1 في منافسات الدوري الماليزي. وأصبح صبري أول لاعب آسيوي يصل إلى القائمة النهائية للمرشحين قبل أن يصبح أيضاً أول لاعب آسيوي يفوز بالجائزة. وللمرة الأولى منذ بدء تقديم جائزة «بوشكاش»، خلت القائمة النهائية للمتنافسين على الجائزة من اللاعبين الكبار أو المحترفين في أوروبا.

■ تقاسم جمهورا ناديي بوروسيا دورتموند الألماني وليفربول الإنكليزي جائزة أفضل جماهير لعام 2016. وجاءت جماهير دورتموند وليفربول في المقدمة بعد حصد نسبة 45.92% من تصويت الجماهير بفضل ظهورهم المميز في مباراة الفريقين على ملعب «أنفيلد» في ربع نهائي «يوروبا ليغ» في شهر نيسان الماضي. وتفوقت جماهير ليفربول ودورتموند على جماهير منتخب أيسلندا التي حلت ثانية في التصويت بنسبة %31.37 بفضل تحيتها المميزة لمنتخبها بعد الخروج من ربع نهائي «يورو 2016» أمام فرنسا.

■ حصل فريق أتلتيكو ناسيونال الكولومبي على جائزة اللعب النظيف. وجاءت الجائزة اعترافاً من الفيفا بطلب النادي الكولومبي من اتحاد أميركا الجنوبية لللعبة بإعلان فريق تشابيكوينسي البرازيلي بطلاً لكأس «كوبا سودأمريكانا» بعد أن خسر أغلبية لاعبيه في حادث تحطم الطائرة التي كانت تقله لمواجهة أتلتيكو ناسيونال في نهائي البطولة القارية نهاية عام 2016 الماضي. وفور الحادث، تقدم أتلتيكو ناسيونال بطلب للسلطات الكروية لمنح اللقب للفريق البرازيلي، وهو ما أقر بعدها.

■ حاز نجم كرة الصالات البرازيلي فالكاو، جائزة أفضل مشوار كروي بسبب إنجازاته الرائعة خلال مسيرته.
وسبق أن توج فالكاو بجائزة أفضل لاعب في كأس العالم لكرة الصالات، المقدمة من الفيفا في مناسبتين، كذلك توج بجائزة أفضل لاعب كرة قدم للصالات 4 مرات في خلال مسيرته.