ربط لاعب أرسنال الإنكليزي الألماني مسعود أوزيل مصير عقده مع فريقه بمصير مدربه الفرنسي أرسين فينغر.

وينتهي عقد فينغر (67 عاماً) مع "المدفعجية" الذي يتولى مسؤولياته منذ 1996، في ختام الموسم الحالي.
ولم يتضح بعد ما إذا كان فينغر سيواصل مسيرته مع النادي اللندني، ولا سيما في ظل عدم تمكنه من إحراز لقب الدوري منذ عام 2004، على رغم التعاقدات التي أبرمها.

وقال أوزيل (28 عاماً) في حديث لمجلة "كيكر" الألمانية، إن "النادي يعلم بأن وجودي هنا مرتبط إلى حد كبير بفينغر الذي أتى بي ووضع ثقته بي. النادي يعلم أيضاً بأني أريد أولاً أن يتضح الموقف بخصوص ما سيقوم به المدرب".
وينتهي عقد أوزيل مع أرسنال في صيف 2018، لكنه أبدى استعداده لتمديده إذا قرر أرسنال عدم التخلي عن فينغر.
بدوره، نفى سيرجيو باريلا وكيل أعمال لاعب ميلان الإيطالي، الكولومبي كارلوس باكا، وجود نية لدى موكله للرحيل عن صفوف الـ "روسونيري" في خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية، مؤكداً أنه يرغب في البقاء مع الفريق.
وقال باريلا لموقع "توتو ميركاتو": باكا سعيد للغاية بوجوده في ميلان، والنادي يؤمن بقدراته ويثق فيه كثيراً، ولهذا لا يوجد أي سبب مقنع يدعوه إلى الرحيل".
من جهة أخرى، تعاقد فولسبورغ الألماني مع الفرنسي جورج نتيب حتى 2021، قادماً من رين، حيث يرغب الفريق في تعزيز خط هجومه وتجنب الهبوط.
ونتيب هو رابع لاعب ينضم إلى فولسبورغ منذ الأول من كانون الثاني في أعقاب وصول يونس مالي وريتشيلي بازور وفيكتور اوسيمهين، ورحيل يوليان دراكسلر إلى باريس سان جيرمان مقابل 40 مليون دولار.
وبعيداً عن ملاعب أوروبا، أعلن شنغهاي سيبغ الصينى ضم اللاعب البرتغالي ريكاردو كارفاليو (38 عاماً) لموسم واحد.
وكان كارفاليو، الذي فاز بـ "يورو 2016" العام الماضي فى فرنسا، قد ظل دون نادٍ بعد قرار موناكو الفرنسي بفسخ التعاقد معه.
وانتشرت التكهنات في خلال الأيام الأخيرة عقب ظهور صورة للاعب المخضرم في أثناء التدريب مع الفريق الصيني، الذى يدربه مواطنه أندريه فياش بواش، إلا أن تأكيد التعاقد ذكر أمس رسمياً.
وينضم كارفاليو إلى اللعب مع البرازيليين، هالك وأسكار وإلكيسون، الذين يشغلون إلى جانب الأوزبكي أحمدوف المواقع المسموح بها للأجانب في الدوري الصيني.