أرباح طائلة لفرنسا من "يورو 2016"


عادت استضافة كأس أوروبا 2016 لكرة القدم التي كلّفت فرنسا رسمياً أقل من 200 مليون يورو، بعوائد عليها بلغت 1,22 مليار يورو، بحسب أرقام نشرتها وزارة الرياضة الفرنسية أمس.

وأثار إنفاق الأموال العامة لاستضافة البطولة جدلاً، مع اعتراض الكثيرين على مضاعفة كلفة الإجراءات الأمنية إلى 24 مليون يورو، في ظل التهديدات الإرهابية التي كانت تواجهها البلاد. وأنفقت الدولة 160 مليون يورو بين 2011 و2016 على بناء الملاعب وتجديدها، استعداداً للحدث الذي أقيم بين حزيران وتموز، بينما غطت صناديق خاصة والاتحاد الأوروبي التكاليف الباقية.
إلا أن النهائيات وفّرت دخلاً اقتصادياً بلغ 1,22 مليار دولار، إن كان من خلال السياحة أو الإنفاق المرتبط مباشرة بتنظيم البطولة، بحسب بيانات أعدها مركز القانون والاقتصاد الرياضي في جامعة ليموج وهيئة كينيو الاستشارية.

أفضل لاعبة في العالم تعتزل بعد الأولمبياد


أعربت الأميركية كارلي لويد، المتوجة بجائزة أفضل لاعبة في العالم في عام 2016 من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم، عن نيتها الاعتزال في 2020.
وقالت لويد في مقابلة مع موقع الفيفا أمس: "أخطط لإنهاء مسيرتي بعد دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو 2020".
ولم تستبعد لويد أن تتجه إلى عالم التدريب، إذ قالت: "بعد الاعتزال أخطط للدخول في فترة انتقالية، تمهيداً للحقبة التالية من مسيرتي".
وأضافت: "أعتقد أن بعض الأبواب قد تُفتح أمامي، ولن أغلق أي باب منها، سواء أكان الأمر يتعلق بالتدريب، التعليق على المباريات أم البقاء في أجواء اللعبة. بطبيعة الحال، أريد البدء ببناء عائلتي، وبالتالي سيكون هذا الأمر عملاً كاملاً بحدّ ذاته".

تحديد موعد عودة شارابوفا


ستسجل النجمة الروسية ماريا شارابوفا، الموقوفة 15 شهراً بسبب تناولها عقاراً محظوراً، عودتها إلى ملاعب كرة المضرب في 26 نيسان المقبل لخوض دورة شتوتغارت الألمانية، بحسب ما أعلن المنظمون أمس.
وقال المنظمون في بيان إن "المصنفة أولى عالمياً سابقاً وحاملة لقب 5 بطولات كبرى، ستخوض مباراتها الأولى في 26 نيسان".
وستبلغ الروسية سنّ الثلاثين قبل أسبوع من خوضها الدورة الألمانية التي تقام على أرض ترابية، وتعد بمثابة دورة تحضيرية لبطولة "رولان غاروس"، ثانية البطولات الكبرى، والتي تقام في أيار المقبل.