كان يوم أمس فرنسياً بامتياز في أرسنال الإنكليزي، حيث مدد عقود لاعبيه الفرنسيين: أوليفييه جيرو، لوران كوسييلني وفرانسيس كوكلين.

وعبر حسابه على موقع "تويتر"، قال كوسييلني الذي خاض 273 مباراة مع النادي اللندني منذ انضمامه إليه في 2010 إنه مدد عقده حتى 2020.

وأحرز جيرو تسعة أهداف في 19 مشاركة هذا الموسم، وكان هداف النادي في الموسم الماضي برصيد 24 هدفاً في كل المنافسات، بينما يلعب كوكلين دوراً محورياً في خط الوسط وشارك مع النادي 131 مرة في كل المنافسات.
ونقل الموقع الرسمي لأرسنال عن مدرب "الغانرز" الفرنسي أرسين فينغر قوله: "نحن سعداء للغاية بتمديد الارتباط ولمدة طويلة مع ثلاثة عناصر هامة في فريقنا"، وأضاف: "أوليفييه أصبح صاحب خبرة كبيرة في كرة القدم الآن، وأصبح لاعباً أكثر تكاملاً منذ انضمامه إلينا كما قطع فرانسيس خطوات فنية هائلة خلال الأعوام القليلة الماضية لأنه في كامل تركيزه في كل يوم".
وأردف فينغر: "بالطبع، لوران يشكل عنصراً أساسياً في فريقنا وأعتقد أنه واحد من أفضل المدافعين على مستوى العالم اليوم. وبالتالي، فهذه إجمالاً أخبار عظيمة بالنسبة إلينا".
وفي إنكلترا أيضاً، مدد مانشستر يونايتد عقد لاعب وسطه البلجيكي، مروان فيلايني، موسماً إضافياً حتى 2018.
وكان فيلايني يرتبط بعقد مع يونايتد حتى 30 حزيران المقبل، ولكن تم تمديده موسماً آخر بناءً على طلب من مدرب الفريق البرتغالي جوزيه مورينيو.
من جهة أخرى، أعلم الفرنسي ديميتري باييه إدارة فريقه وست هام يونايتد الإنكليزي بأنه يرغب في الرحيل، بحسب ما كشف مدربه الكرواتي سلافن بيليتش.
ويدافع باييه (29 عاماً) عن ألوان وست هام منذ عام 2015 بعدما انتقل إليه من مرسيليا مقابل مبلغ قدر بـ10,7 ملايين جنيه إسترليني (13,1 مليون دولار)، وقدم أداءً جيداً في موسمه الأول مع النادي اللندني بتسجيله 12 هدفاً مع 12 تمريرة حاسمة.
إلا أن تقهقر وست هام إلى المركز الثالث عشر بعد مرور 20 مرحلة على الدوري الممتاز، دفع اللاعب إلى التقدم بطلب الرحيل وسط تقارير تتحدث عن رغبته في العودة الى مرسيليا.
وأكد بيليتش في مؤتمر صحافي رغبة اللاعب في الرحيل، قائلاً: "قلنا بأننا لا نريد بيع أفضل لاعبينا، إلا أن ديميتري باييه لا يريد اللعب معنا. لن نبيعه".