لم تحمل مباراة الحكمة وضيفه الرياضي أمس على ملعب غزير، في الأسبوع التاسع والأخير من مرحلة الذهاب لبطولة لبنان في كرة السلة، من القمة التقليدية بين الفريقين، أي شيء، لا على الصعيد الفني ولا على الصعيد الجماهيري، مع إيقاف جمهور الحكمة اتحادياً، فكانت مباراة سهلة للرياضي من طرف واحد فاز فيها الضيف على المضيف بفارق 30 نقطة 109 - 79 (21 - 13، 43 - 33، 78 - 51، 109 - 79).


وبدا فريق الحكمة لا حول له ولا قوة، رغم النقاط الخمسين التي سجّلها لاعبه تيريل ستوغلين، فكان إنجازه الوحيد أنه كسر رقم لاعب هومنتمن ديوان جاكسون هذا الموسم من حيث عدد النقاط المسجلة في مباراة واحدة، إذ سجّل الأخير أمام الحكمة بالذات 49 نقطة. فأمام مجموعة «رياضية» مرعبة، حيث إن ستة لاعبين سجلوا أكثر من عشر نقاط مع وجود ألادي أمينو (22 نقطة و10 متابعات)، وأمير سعود (18 نقطة) وووائل عرقجي 12 نقطة والى جانبهم كيني براون (14 نقطة)، كان من الصعب على فريق الحكمة مجاراة ضيفه.
ويشكّل الفوز جرعة معنوية جيدة للرياضي قبل مرحلة الإياب، وهو عزز الفريق فنياً بتعاقد الادارة مع اليوناني فانغيليس زياكو ليكون مساعداً للمدير الفني الحالي أحمد فران. وعمل زياكو كمساعد منذ عام 2008 في آيك أثينا، وساهم في صعوده إلى الدرجة الاولى عام 2014، قبل أن ينتقل إلى غلوري ليفكادا ثم بانيونيوس سميرنا.
يوم السبت، عزز فريق بيبلوس وصافته بعد فوزه المستحق على ضيفه التضامن الزوق بفارق 11 نقطة 91 - 80. وكان أفضل مسجل في المباراة لاعب التضامن موريس كيمب برصيد 30 نقطة و7 متابعات، وأضاف ايرفين موريس 20 نقطة، فيما سجل بلال طبارة 13 نقطة.
وعند الفائز، كان جاي يونغبلاد الأفضل برصيد 28 نقطة و5 متابعات و3 تمريرات حاسمة، في حين سجل كلاي تاكر وايبي ندودي 24 نقطة لكل منهما مع 4 تمريرات حاسمة للأول و18 متابعة و4 «بلوك شوت» للثاني، ولبنانياً كان جو ابي خرس الأفضل بـ8 نقاط و3 متابعات في 15 دقيقة.
اتحادياً، وعشية انتهاء مرحلة الذهاب، ترأس رئيس الاتحاد بيار كاخيا اجتماعاً في مقر انطوان شويري حضره نائب الرئيس الأول ضومط كلّاب، والأمين العام شربل ميشال رزق، وعضو الاتحاد تمّام جارودي، ورؤساء ومسؤولو أندية الدرجة الأولى. وخلال اللقاء أعرب كاخيا عن حرصه على التواصل بين الاتحاد والاندية في كافة الدرجات للاستماع الى هواجسها ومطالبها. وتطرق المجتمعون الى المادتين 208 و209 من النظام الداخلي للاتحاد، المتعلقتين بالعقوبات، واللتين كانتا تطبقان استنسابياً في السابق، حيث أشار كاخيا الى أن الاتحاد يتجه لإيجاد ضوابط للمادتين المذكورتين بصورة مؤقتة لتحديد عقوبات محددة لكل من المخالفات، تكون أقصاها وأبعدها توقيف الجمهور ريثما تُدعى الجمعية العمومية الى الالتئام لتعديل النظام العام للاتحاد. ثم عرض مندوبو الأندية أفكارهم من الناحية التحكيمية، حيث أبلغهم الأمين العام أن الاتحاد استقدم المراقب الدولي التحكيمي اليوناني ستيليوس كوكولاكيدس مع إعطائه صلاحيات واسعة، مضيفاً أن السلك التحكيمي اللبناني معروف بكفاءته وقدرته على القيام بمهماته على أكمل وجه، على الرغم من قلة عدد الحكام اللبنانيين الدوليين والمراقبين المختصين. وسوف يُعنى الاتحاد بإعداد الدورات اللازمة توصلاً الى تعزيز الطاقم التحكيمي والاداري.