أقام "المجتمع الراسينغاوي" المكوَّن من قدامى إداريي ومدربي ولاعبي ومشجعي نادي الراسينغ، حفل العشاء السنوي في مطعم "مستر ستيك"، بحضور مستشار الوزير ميشال فرعون، إيلي فرحات، ورئيس المجتمع جورج مراد، وعدد من قدامى لاعبي النادي، على رأسهم القائد طوني جريج والحارس علي فقيه ومدير ومدرب الفريق السابق سعيد جريديني.


وبعد أن قدّم مراد وجريديني الدروع التذكارية لممثل الوزير وطوني جريج ومختار الدامور الياس القزي ومختار الدكوانة جورج أبو عبود، ألقى جريج كلمة مرتجلة تمنى فيها من الوزير فرعون العمل على إنشاء مدينة رياضية خاصة لنادي الراسينغ، "لأنها وحدها تعيد النادي إلى مركزه الطبيعي بين الكبار. كذلك أمل من الوزير فرعون أن يلمّ شمل النادي وتقارب وجهات النظر بين جميع الأطراف لما هو خير لمسيرة النادي".
وردّ إيلي فرحات شاكراً لجريج ثقته بالوزير، ومؤكداً أنه سيوصل صرخته، ومشدداً على أنها صرخة محقة من لاعب ضحى بالكثير من أجل إعلاء شأن الراسينغ محلياً وعربياً وآسيوياً.
الكلمة الأخيرة كانت لرئيس المجتمع جورج مراد، جاء فيها: "ليكون الحق، نحن هنا، لتقويم الاعوجاج، نحن هنا، ولإعادة البريق إلى القلعة البيضاء، نحن هنا، ونحن هنا لنقول من القلب بصوت عالٍ لمعالي الوزير ميشال فرعون: "شكرا". شكراً لصاحب الأيادي البيضاء، ورجل القيم والأخلاق، ونحن هنا لنؤكد أن للراسينغ رجالاً أوفياء، أقوياء جاهزين ومتأهبين لملاقاة أي يد ممدودة للعمل في مصلحة النادي. ونحن هنا لأننا أقوياء نحمل على أكتافنا تاريخ هذا النادي العريق، ولم ولن نفرط به، وأملنا أن نعيد جو العائلة الحقيقي، إدارة ولاعبين وجمهوراً".