تتضمن النسخة العشرون من تقرير "ديلويت" لمحات عن أكثر الأندية كسباً للمال في الرياضة الأكثر شعبية في العالم، الفوتبول. وتركز على قدرة الاندية على جني الاموال من 3 مصادر أساسية: التذاكر التي تباع لمشاهدة المباريات وعقود الرعاية من الشركات، وحقوق البث والاعلانات والانشطة التجارية، بما في ذلك الرعاية والترويج وجولات الملعب والعمليات التجارية الأخرى.


حجم أرباح قياسي

للمرة الأولى، منذ بدء إصدار التقرير عام 1997، تتجاوز أرباح النادي الواحد مستوى 600 مليون يورو، إلا أن المفاجئ أن هذا الرقم القياسي لم يكسره نادٍ واحد، بل 3 أندية، يتصدرها مانشستر يونايتد ومن ثم برشلونة يليه ريال مدريد. كذلك سجلت الإيرادات الإجمالية مجتمعة للاندية الـ20 الاغنى رقماً قياسياً جديداً، إذ تجاوزت للمرة الاولى سبعة مليارات يورو، وبلغت تحديداً 7.4 مليارات يورو، تتوزع على الشكل الآتي: 49% منها من ايرادات البث، 42% ايرادات تجارية و9% فقط ايرادات من المباريات والتذاكر والجولات الترويجية.
وفي حين ان الأندية من خارج البطولات الأوروبية "الخمس الكبرى" كان وجودها عرضياً في قمة دوري المال الـ 20، فقد أصبحت هيمنة الأندية الانكليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية والإسبانية أكثر وضوحاً، وتعكس الاتجاه المتزايد من الاستقطاب الشائع في معظم انحاء العالم.
كذلك، للسنة الثالثة على التوالي، تضم المراتب العشر الاولى الاندية نفسها مع تغير في الترتيب، في حين خرق وافد واحد جديد هو بطل الدوري الانكليزي ليستر سيتي الذي سجل أول ظهور له ضمن لائحة أغنى 20 نادياً.


لم ينجح ريال مدريد
في الحفاظ على
عرش «دوري المال» الذي تربّع عليه
لمدة 11 عاماً

وعليه، بناءً على الارقام المسجلة هذه السنة، بات على الأندية تحقيق ارباح بقيمة 172 مليون يورو لتدخل ضمن قائمة الأندية العشرين الأغنى، ما يشكل زيادة بنسبة 4% عن الإصدار السابق حيث كان المعدل 165 مليون يورو. والجدير بالذكر أنه في الاصدار الاول للتقرير عام 1996-1997 سجّل ارسنال، الذي حاز آنذاك المرتبة الـ20 ضمن القائمة، أرباحاً بقيمة 36 مليون يورو، ما يعني انه منذ الاصدار الاول إلى اليوم ازدادت الأرباح بما يقارب خمسة أضعاف.

هيمنة للأندية الإنكليزية

سيطرة النوادي الانكليزية لم تقتصر على التربع على المرتبة الأولى، بل تخطتها لتسجل أكبر مشاركة للأندية، إذ ضمت لائحة أغنى الأندية 8 اندية انكليزية، وهو أعلى عدد. فقد حاز مانشستر يونايتد المركز الأول في دوري المال هذا العام، مع اجمالي ايرادات وصل الى 689 مليون يورو. وتاريخياً، خرج النادي مرة واحدة فقط من المراتب الثلاث الاولى ضمن اللائحة، الا انه كان دائماً النادي الانكليزي الأكثر ربحاً. ورغم تراجع اداء النادي في الآونة الأخيرة، الا ان ما يمثّله كعلامة تجارية رياضية عالمية حافظ على قدرته على توليد إيرادات كبيرة. لكن الخطر الاكبر الذي يهدد موقع النادي في اللائحة قد يكون عنصراً خارجاً عن إرادته، ويتمثّل في ضعف الجنيه مقارنة باليورو، بعد قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الاوروبي، ما سيجعل الحفاظ على صدارة اللائحة في العام المقبل أمراً صعباً بالنسبة اليه.
كذلك تمكنت النوادي الانكليزية للمرة الاولى منذ 2011-2012 من الاستحواذ على مرتبتين ضمن المراتب الخمس الاولى، إذ حل مانشستر سيتي في المرتبة الخامسة للمرة الاولى، وبات من ضمن النوادي الستة التي تربح ما يزيد على 500 مليون يورو، في حين حلّ ارسنال وتشلسي وليفربول في المراتب السابعة والثامنة والتاسعة على التوالي. أما نادي توتنهام فقد حافظ على المرتبة الـ12 بإيرادات اجمالية بلغت 279.7 مليون يورو، في حين حلّ وست هام يونايتد في المرتبة الـ18 بمجموع ايرادات وصل إلى 192.3 مليون يورو. ورغم حلول ليستر سيتي أخيراً في اللائحة، الا ان وجوده فيها شكّل خرقاً تاريخياً للنادي الذي فاز بالدوري الإنكليزي مؤخراً، إذ تمكن من دخول اللائحة للمرة الاولى خلال مسيرته، ويعود هذا الامر بشكل اساسي إلى فوزه بالدوري الانكليزي بحيث ازدادت ارباح النادي بنسبة 23%، وبلغت ايرادات البث 21 مليون جنيه نتيجة التوزيع جراء ربح الدوري.

برشلونة يهزم ريال في «كلاسيكو المال»

رغم فوز ريال مدريد للمرة الحادية عشرة بلقب دوري أبطال أوروبا، إلا أنه لم ينجح في الحفاظ على عرش "دوري المال" الذي تربع عليه لمدة 11 عاماً متواصلة، رغم زيادة ايراداته بنسبة 7%، ليتراجع إلى المرتبة الثالثة بمجموع ايرادات بلغ 620.1 مليون يورو، في حين ان الغريم التقليدي للنادي الملكي، برشلونة، نجح في الحفاظ على المركز الثاني بفارق ضئيل جداً عن ريال مدريد بحيث بلغت ايراداته 620.2 مليون يورو، عقب فوزه بلقبه الـ24 في الدوري الاسباني، ما زاد من عائداته بنسبة 11%، معززاً العائدات التجارية. أما أتلتيكو مدريد، فقد احتل المركز الـ13 بعائدات وصلت إلى 228.6 مليون يورو. ويعود نموّ العائدات إلى وصول الفريق إلى نهائي دوري ابطال اوروبا.

ضعف في الملاعب الإيطالية

أربعة أندية إيطالية سجلت أسماءها على اللائحة، ثلاثة منها حضرت في جميع نسخ اللوائح العشرين للتقرير منذ إطلاقه. احتفظ يوفنتوس بالمرتبة العاشرة مع تنامي ارباحه بنسبة 5%. أما نادي روما فقد سبق ميلان بمرتبة واحدة، إذ حل في المرتبة الـ15، بينما وقف انتر ميلان في المرتبة ما قبل الأخيرة. كل هذا ولا تزال عائدات المباريات مقيدة في الدوري الايطالي بسبب نقص الاستثمار في الملاعب، والدليل على هذا الامر هو أن الأندية الاربعة حلت في المراتب الاخيرة في هذه الفئة من العائدات.

ألمانيا: أرباح بقيمة مليار و100 مليون يورو

ثلاثة أندية ألمانية دخلت إلى اللائحة هي بايرن ميونيخ، بوروسيا دورتمند وشالكه. على عادته استمر بايرن ميونيخ ضمن اللائحة منذ انطلاقها، وقد حقق ايرادات بلغت 592 مليون يورو، ما وضعه في المرتبة الرابعة، متقدّماً بذلك مرتبة واحدة عن العام الماضي بعدما زادت ارباحه 118 مليون يورو. أما دورتموند فقد حافظ على المرتبة الـ11. وفي حين ازدادت عائدات شالكه من 217.7 مليون دولار الموسم الفائت إلى 224.5 مليون يورو هذا الموسم، الا ان النادي تراجع مرتبة واحدة في التصنيف ليحلّ في المرتبة الـ14.

باريس سان جيرمان وزينيت وحيدان

على صعيد الأندية الفرنسية، بقي باريس سان جيرمان النادي الفرنسي الوحيد في القائمة، لكنه تراجع إلى المرتبة السادسة بعدما كان في المرتبة الرابعة. وخسر النادي الباريسي أفضليته في تحقيق اعلى الإيرادات التجارية لصالح مانشستر يونايتد. كذلك تمكن ناد روسي واحد من حجز مكان له ضمن اللائحة، وهو زينيت سان بطرسبورغ الذي تقدم مرتبة عن العام الماضي، ليقف في المرتبة الـ17 بمجموع ايرادات بلغ 196.5 مليون يورو بسبب تضاعف ايرادات البث. ويعود وجود النادي الروسي في اللائحة إلى عائداته التجارية التي تشكل 74% من ايراداته.


="" title="" class="imagecache-2img" />
للصورة المكبرة انقر هنا



="" title="" class="imagecache-2img" />
للصورة المكبرة انقر هنا



="" title="" class="imagecache-2img" />
للصورة المكبرة انقر هنا