عاشت الغابون مستضيفة كأس أمم أفريقيا 2017 خيبة كبرى أمس حيث ودّع منتخبها البطولة من دور المجموعات بعد تعادله أمام الكاميرون 0-0، في الجولة الأخيرة ضمن المجموعة الأولى.

ورغم عدم تعرضها للخسارة فإن الغابون لم تتمكن من بلوغ ربع النهائي بجمعها ثلاث نقاط في المركز الثالث بينما كان التعادل كافياً للكاميرون للتأهل بعدما رفعت رصيدها إلى 5 نقاط في المركز الثاني.

وتأهلت بوركينا فاسو كأولى في المجموعة بفوزها على غينيا بيساو 2-0، سجلهما رودينيلسون سيلفا (12 خطأ في مرمى منتخب بلاده) وبيرتران تراوري (58).


هدف أول لمصر بـ 3 نقاط


واختُتمت أول من أمس الجولة الثانية حيث أنقذ البديل عبدالله السعيد منتخب مصر من تعادل سلبي ثان على التوالي عندما سجل له هدف الفوز في الدقيقة قبل الأخيرة أمام أوغندا، ضمن المجموعة الرابعة.
وسبق هذه المباراة تحقيق غانا فوزها الثاني وجاء على مالي 1-0، سجله أسامواه جيان (21)، فضمنت تأهلها إلى ربع النهائي.
ورفعت مصر رصيدها إلى 4 نقاط في المركز الثاني مقابل نقطة لمالي فيما ودّعت أوغندا البطولة.
وستكون مصر بحاجة إلى التعادل مع غانا لضمان مرافقتها إلى ربع النهائي، بصرف النظر عن نتيجة المباراة الثانية.
وتتجه الأنظار اليوم إلى الجولة الأخيرة في المجموعة الثانية، حيث تلتقي الساعة 21,00 بتوقيت بيروت الجزائر مع السنغال، وتونس مع زيمبابوي في التوقيت عينه.
وضمنت السنغال تأهلها عن المجموعة، إذ تتصدرها برصيد ست نقاط بعد فوزها في مباراتيها الأوليين (على تونس وزيمبابوي بنتيجة واحدة 2-0)، أما تونس، فتحتل المركز الثاني برصيد ثلاث نقاط (خسارة أمام السنغال وفوز على الجزائر 2-1).
وتتساوى الجزائر وزيمبابوي برصيد نقطة واحدة في المركز الثالث، وتتقدم الجزائر بفارق هدف واحد فقط، علماً أن مباراة المنتخبين في الجولة الأولى انتهت بالتعادل 2-2.
وتبدو تونس في مباراتها مع زيمبابوي في الموقع الأفضل، إذ تحتاج إلى نقطة واحدة فقط لضمان التأهل.
في المقابل، تبدو المهمة شديدة الصعوبة بالنسبة إلى الجزائر، إذ إن تأهلها مرهون بخسارة تونس، وفوزها على السنغال بفارق أهداف أكبر من ذلك الذي يُسجَّل في المباراة الأخرى.