«صفع» الإخاء الأهلي عاليه مضيفه الأنصار وفاز عليه 5 - 1 في ختام الأسبوع الثالث عشر من الدوري، على ملعب المدينة الرياضية، في مباراة «الصدمة» للأنصاريين والعمر للإخاء، بعد أن أزاح الأنصار عن الصدارة وأعاده الى أرض الواقع.


وقد يعتقد البعض أن الأنصار دفع ثمن غياب ربيع عطايا ومعتز الجنيدي اللذين احترفا خارجاً، لكنّ واقع المباراة يشير الى أن الأنصار دفع ثمن تعالي لاعبيه ونومهم على أمجاد الذهاب، خصوصاً أن «الأخضر» يملك عدداً كبيراً من اللاعبين، فكان السقوط الكبير على ملعب المدينة الرياضية.
الإخاء من جهته خطف نجومية الأسبوع 13 وهو بدأ بالإعداد لهذا التألّق في الأسبوع الماضي أمام العهد رغم الخسارة. فبين استعادة عناصر الخبرة، وتحديداً البرتغالي إيلو وأحمد حجازي، وروح الشباب مع الحارس المتألّق شاكر وهبي وساري شهيّب، قدّم الجبليون أداءً مميزاً، وفاجأوا الجميع بنتيجة عالية بقيادة طاقم حكام قبرصي.


فوز آخر للتضامن بقيادة جمال طه والنجمة يلتقط
أنفاسه



مسلسل الأهداف الإخائي بدأ من الدقيقة 17 عبر إليو، قبل أن يسجّل البوسني نيناد نيفاكوفيتش في الدقيقة 22. وقلّص البرازيلي ريتشي النتيجة من ركلة جزاء بعد عرقلة أحمد عطوي لعلاء البابا، بعد سلسلة من الفرص الأنصارية لم تهز الشباك، وسط تألق للحارس وهبي ووقوف العارضة الى جانبه.
وفي الشوط الثاني، كان الأنصار قريباً من التعديل، لكن حجازي قتل المباراة بتسجيله الهدف الثالث في الدقيقة 73، لينهار الأنصار وتتلقى شباكه هدفين عبر إليو مجدداً ومحمد أبو عتيق في الدقيقتين 83 و85، لتنتهي المباراة بفوز تاريخي للإخاء على الأنصار 5 - 1 بقيادة المدرب العراقي عبد الوهاب أبو الهيل الذي بدأت بصماته تظهر على الفريق، ليثبت أن مشكلة الإخاء في الذهاب كانت فنية وليس أي شيء آخر.
في الوقت عينه، كان ملعب طرابلس يشهد صحوة نجماوية بالفوز على الاجتماعي 3 - 0 في لقاء كان النجمة في أمس الحاجة فيه إلى الفوز، فكان لاعبوه حاضرين بقوة، وخصوصاً خالد تكه جي. وانتظر النجمة حتى الشوط الثاني كي يسجل، فكان الهدف الأول عبر البديل مازن جمال في الدقيقة 69 بعد عرضية حسن المحمد، وأضاف خالد تكه جي الهدف الثاني بعد مجهود فردي في الدقيقة 71، واختتم أكرم المغربي التسجيل في الدقيقة 81.
وفي صور كان التضامن يحقق فوزاً مطلوباً على ضيفه السلام زغرتا 1 - 0 سجله السنغالي لامين فاني في الدقيقة 31 من ركلة جزاء. واستحق التضامن الفوز بعد الأداء الجيد الذي قدمه لاعبو المدرب جمال طه، الذي حقق فوزه الثاني مع التضامن.
يوم السبت كان يوم الصدارة المؤقتة للعهد، التي ما لبثت أن أصبحت نهائية لأسبوع على الأقل، بعد فوز العهد على مضيفه طرابلس 3 - 1 على ملعب المرداشية.
واللافت أن بعض لاعبي العهد أصبحوا يتميزون في المباريات بعد طول غياب فني، ومنهم التونسي يوسف المويهبي الذي يقدّم أداءً جيداً في الفترة الأخيرة، وكذلك محمد حيدر. لكن من يستحق الوقوف عند أدائه هو حسين منذر الذي يمهّد ليكون من أفضل لاعبي الارتكاز في لبنان. فالمويهبي افتتح التسجيل في الدقيقة 8 إثر ركنية القائد عباس عطوي «أونيكا»، وكان يمكن أن يعزز النتيجة من ركلة جزاء، لكن حارس طرابلس نزيه أسعد تصدى لها في الدقيقة 38.
وفي الشوط الثاني، سجل حسين الزين الهدف الثاني للعهد في الدقيقة 53، وارتاح العهدايون أكثر من اللازم، فقلَّص أبو بكر المل النتيجة (81)، قبل أن ينهي محمد قدوح المباراة بالهدف الثالث في الدقيقة 92.
وقبل اللقاء الشمالي، كانت الإثارة عنوان لقاء النبي شيت وضيفه الراسينغ على ملعب العهد مع تعادل الفريقين 2 - 2 بعد تقدم النبي شيت بهدف عبد الفتاح عاشور في الدقيقة 13، ومن ثمن تقدم الراسينغ 2 - 1 بهدفين لعدنان ملحم والبرازيلي كايرو في الدقيقتين 48 و56. لكن لاعب النبي شيت حسين العوطه رفض أن يعود فريقه خاسراً الى البقاع، فسجّل هدف التعادل في الدقيقة 80.