خيّبت الجزائر آمال مشجعيها، وودعت كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم مبكراً من الدور الأول. لم يكن هذا هو المنتخب نفسه الذي احتل في كأس العالم 2014، المركز الثاني في مجموعته، ولا نفسه المنتخب الذي واجه ألمانيا، وتغلب عليه الأخير بصعوبة. أمس سقط «الخضر» إثر تعادله مع السنغال 2-2 ضمن منافسات المجموعة الثانية.


وتأهلت السنغال من الجولة الثانية، بينما كانت الجزائر بحاجة إلى معجزة لتخطي الدور الأول، تتمثل بفوزها وخسارة تونس التي تغلبت على زيمبابوي 4-2.
وباتت الجزائر أول منتخب عربي من أصل أربعة يودع البطولة.
في المباراة، افتتحت الجزائر التسجيل بعدما تلقى سفيان هني كرة طويلة في الجهة اليسرى عسكها عرضية أمام المرمى وتابعها إسلام سليماني في الشباك (10). في المقابل، جاء تعادل السنغاليين من كرة مرتدة، حيث وصلت إلى بابا كولي ديوب الذي تابعها من خارج المنطقة لتستقر في الشباك في الدقيقة 44.
في الشوط الثاني، تقدمت الجزائر من جديد عبر سليماني نفسه في الدقيقة 52، ورد السنغاليون على الفور بعدما فشل الدفاع الجزائري في تشتيت الكرة من أمام إسماعيلا سار، لينقضّ عليها موسى سو ويطلقها قوية لتمزق الشباك.
بدوره، وفي نفس المجموعة، حجز المنتخب التونسي مقعده في الدور ربع النهائي بفوزه الكبير على منتخب زيمبابوي 4-2.
واستحق المنتخب التونسي فوزه الثاني، بعد ذلك الذي حققه في الجولة السابقة على الجزائر (2-1)، إذ سيطر على اللقاء وحسمه في شوطه الأول بعدما سجل فيه أهدافه الأربعة عبر نعيم سليتي (9) ويوسف المساكني (22) وطه ياسين الخنيسي (35) ووهبي الخزري (45 من ركلة جزاء). أما زيمبابوي، فسجل هدفيها نوليدج موسونا في الدقيقة 42 بعدما تلاعب بشكل رائع بالدفاع قبل أن يسدد في الشباك؛ ثم سجل وتنداي ندورو الهدف الثاني في الدقيقة 56
وتصدرت السنغال المجموعة بـ 7 نقاط، تليها تونس بـ 6 نقاط في المركز الثاني، أما الجزائر فاحتلت المركز الثالث بنقطتين، وزيمبابوي بنقطة واحدة.
ويلعب الليلة الساعة 21.00 بتوقيت بيروت، ضمن منافسات المجموعة الثالثة المغرب ضد ساحل العاج، وتوغو ضد جمهورية الكونغو.