ضربة أخرى في سوق الانتقالات يقوم بها بوروسيا دورتموند، إذ يثبت النادي الألماني أنه أفضل من يقتنص المواهب الصاعدة في ملاعب أوروبا، إذ بعد التركي إيمري مور والفرنسي عثمان ديمبيلي في الصيف، خطف الفريق الأصفر والأسود أمس توقيع المهاجم الدولي السويدي الواعد ألكسندر إسحاق (17 عاماً)، وهو أصغر هداف في تاريخ منتخب بلاده.


ولم يحدد النادي الألماني في بيان على موقعه الرسمي، مدة العقد وقيمته، لكن بحسب وكالة "سيد" الألمانية، فإن قيمة الصفقة تبلغ 10 ملايين يورو، ليكون دورتموند قد حصل على لاعب يطارده الكثير من أندية أوروبا. وبحسب ناديه أيك ستوكهولم، فإن 90 كشافاً تابعين لهذه الأندية حضروا مباراة فريقهم ضد غوتنبورغ في تشرين الأول لمتابعة اللاعب.
ونظراً إلى أن إسحاق لا يزال قاصراً، تحتاج الصفقة إلى موافقة الاتحاد الدولي لكرة القدم، وهو ما ينتظره الناديان "قريباً"، بحسب البيان.
ولد إسحاق في استوكهولم من والدَين من أريتريا، والتحق بالفريق الأول للنادي الذي نشأ في صفوفه عام 2016 وسجل معه 10 أهداف في 24 مباراة. وأصاب إسحاق أخيراً رقمين قياسيين، الأول بعمر 17 عاماً و113 يوماً عندما سجل هدفه الأول مع المنتخب أمام شباك سلوفينيا في مباراة دولية ودية. وقبلها بأيام وعند دخوله في الدقيقة 60 من المباراة الدولية الودية ضد ساحل العاج، أصبح أصغر لاعب سويدي يدافع عن ألوان منتخب بلاده منذ عام 1911.
وعلى خط المهاجمين أيضاً، لا يزال مانشستر يونايتد الإنكليزي يبحث عن لاعبٍ يعزّز الخط الأمامي لديه، حيث يرصد مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو التعاقد مع الفرنسي كيفين غاميرو، مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.
وكانت تقارير صحافية قد أشارت إلى أن مانشستر يونايتد يرغب في التعاقد مع الفرنسي أنطوان غريزمان من أتلتيكو مدريد، لكن صحيفة "دايلي ستار" البريطانية ذكرت أمس أن مورينيو يريد التعاقد مع غاميرو، وأن ناديه مستعد لدفع 40 مليون يورو من أجل إتمام الصفقة.
وأوضحت الصحيفة عينها أنه يرجح أن النجم الدولي واين روني سيرحل عن يونايتد خلال الصيف المقبل، وقد تكون وجهته هي الدوري الصيني وسط عروضٍ كبيرة وصلته أخيراً.