يشتهر نجوم كرة القدم بهوسهم باقتناء السيارات، وليس أي سيارات إنما الفاخرة منها، وبعض هؤلاء لا يتوانى عن امتلاك أكثر من سيارة حيث يبدو كما لو أن صراعاً يحصل بينهم بخلاف منافستهم على أرض الملعب ويتمحور حول من يملك السيارة الأجمل والأغلى والعدد الأكبر منها.


لكن يبقى لسيارة فيراري بأنواعها المختلفة سحر خاص في عالم نجوم الكرة. هي الأكثر انتشاراً بينهم، حتى إنها كانت سبباً لصراع خفيّ بين النجمين الأرجنتيني ليونيل ميسي، لاعب برشلونة، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب ريال مدريد، حيث دخلا العام الماضي في مزاد علني في باريس على سيارة "فيراري 335 أس" من طراز عام 1957 وفاز بها "ليو" مقابل 32 مليون يورو.
ورغم أن هوية المشتري ظلت غامضة في البداية، إذ إن مصادر مقربة من النجم الأرجنتيني نفت اشتراكه في المزاد، لكن بياناً صحافياً صادراً عن الشركة الإيطالية التي تولت بيع السيارة قال خلاف ذلك، وأكد أن ميسي ورونالدو كانا مهتمين بالسيارة.
على أي حال، فإن المهم هنا أن فيراري تشغل النجوم، لكن السيارة الحمراء الشهيرة نفسها هي سبب مشاكل لهم وحتى إنها كادت تودي بحياتهم، وهذا ناجم عن سرعتها الفائقة والتي تُوقِع اللاعبين في فخها، ما يتسبب بحوادث خطيرة والأمثلة كثيرة هنا.
قبل أيام، تعرضت سيارة فيراري التي يملكها الفرنسي ديميتري باييه، لاعب وست هام يونايتد الإنكليزي، للتخريب وهي مركونة أمام منزله. ذهبت الترجيحات إلى أن مشجعي وست هام يقفون وراء ذلك بسبب قرار اللاعب الرحيل عن فريقهم، فوجدوا في الفيراري "صيداً ثميناً" يسبّب الإزعاج لباييه.
إلا أن المشاكل من وراء هذه السيارة أكبر من ذلك، وهذا ما يتمثل بالعديد من الحوادث التي يتعرض لها اللاعبون على متنها، إذ تعتبر الأكثر خطورة بين السيارات الأخرى.
هكذا، وفي أواخر العام الماضي انزلقت سيارة فيراري "458 سبايدر" كان يقودها النجم البرازيلي نيمار خلال توجهه إلى المطار لمرافقة فريقه برشلونة إلى إقليم الباسك حيث تعرضت لبعض الأضرار من دون أن يصاب اللاعب بأذى. لكن يمكن القول إنه في لحظة كادت هذه السيارة التي وصفها نيمار عند شرائها بـ "سيارة الأحلام" أن تتحول إلى "سيارة الأحزان".


تنافس ميسي ورونالدو في مزاد على شراء فيراري قديمة

هذا الأمر كاد أن يعيشه أيضاً النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب ريال مدريد، عندما فقد السيطرة على سيارته "فيراري 599 جي تي بي سبايدر" في أحد الأنفاق عام 2009 عندما كان في صفوف مانشستر يونايتد الإنكليزي حيث نجا بأعجوبة بحسب ما أظهر ذلك تحطم واجهة السيارة.
ما حصل مع رونالدو عاشه الأرجنتيني إيفر بانيغا، لاعب إنتر ميلانو الإيطالي عام 2013 عندما كان في صفوف فالنسيا الإسباني حيث تعرض لحادث خطير على متن فيراري "360 مودينا" واحترق جزء كبير منها.
أما في 2014 فإن الفرنسي مباي نيانغ، لاعب ميلان الإيطالي، أدين بالسجن 18 شهراً بعد حادث بسيارته فيراري "روسا" في مونبلييه في بلاده وفراره من الشرطة.
كذلك، فإن "كوبا أميركا" 2015 في تشيلي كانت على موعد مع حادثين خطرين للاعبين يقودان فيراري. الأول هو التشيلياني أرتورو فيدال الذي تعرض لحادث على متن "فيراري 458" وهو مخمور، وقد تم إيقافه يوماً لدى الشرطة. أما الثاني فهو الأوروغوياني مارتن كاسيريس، لاعب يوفنتوس الإيطالي، أيضاً على متن فيراري 458. حادث كاسيريس دفع "اليوفي" إلى إصدار بيان يؤنبه فيه بالقول: "تصرف مارتن كاسيريس في ليل 28-29 أيلول يمثل انتهاكاً خطيراً لالتزاماته تجاه يوفنتوس، إضافة إلى تشويهه صورة النادي"، وكل ذلك بسبب... سيارة فيراري.
هذه إذاً هي قصص اللاعبين مع السيارة الحمراء الشهيرة. يمكن القول إن فيراري تحولت إلى "فأل سيئ" على هؤلاء، فهل باتوا يفكرون ألف مرة قبل اقتنائها؟




ملك الحوادث

يتصدر الإيطالي ماريو بالوتيللي، نجم نيس الفرنسي، المراتب الأولى في لائحة اللاعبين الأكثر اقتناء للسيارات الفاخرة، وبينها فيراري، لكنه في الوقت عينه يعتبر "ملك الحوادث"، إذ في عام 2010 حطّم سيارته أودي "آر 8 في 10"، أما في أواخر العام الماضي فقد طلب من وكيل أعماله الإيطالي مينو رايولا أن يستعير سيارته بينتلي، فاشترط الأخير أن يسجل "الولد المشاغب" هدفين أمام مرسيليا، وهذا ما كان، لكن نزهته بالسيارة انتهت بحادث سير.